عملية عسكرية عراقية لاستعادة مناطق جنوب بيجي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عملية عسكرية عراقية لاستعادة مناطق جنوب بيجي

04/05/2015
ليست المرة الأولى التي تعلن فيها الحكومة العراقية عن عملية عسكرية كبيرة لاستعادة السيطرة على مدينة بيجي ومصفاتها النفطية المهمة لكن الجديد في هذه العملية أنها جاءت بعد أن تمدد تنظيم الدولة جنوب بيجي ليصبح في منطقتي الحجاج والبو طعمة على مسافة نحو خمسة وعشرين كيلومترا شمال تكريت وتهدف العملية العسكرية ابتداء إلى تأمين طريق الإمداد الرئيس للقوات الحكومية المحاصرة داخل المصفاة لكن تجاوز عقبتي الحجاج لا يعني أن الطريق إلى المصفاة أصبح آمنة فهو يمر عبر مناطق يسيطر عليها التنظيم أو تقع تحت مرمى نيرانه في آخر بيان له قال تنظيم الدولة إن مقاتليه دمروا ثلاث عربات للجيش قرب قرية الحجاج بعد يوم واحد من إعلانه عن تدمير ستة وأربعين عربة للجيش خلال أربعة أيام من المعارك غرب بيجي ويبدو أن الواقع الميداني الذي يفرضه تنظيم الدولة في محافظتي صلاح الدين والأنبار كان وراء تغيير الحكومة العراقية خططها العسكرية وتأجيل معركة استعادة الموصل إلى أجل غير محدد فالتنظيم يهاجم بأسلوب الكر والفر القوات الحكومية ومليشيات الحشد الشعبي في مناطق جنوب غربي سامراء تابعة لقضاء الدجيل كما سيطر التنظيم في وقت سابق على اللواء ستة وعشرين ومواقع للجيش على طريق السدة الذي يصل الفلوجة بسامراء في الأنبار تقول القوات الحكومية إنها مع ميليشيات الحشد الشعبي استعادة مواقع سيطر عليها تنظيم الدولة خلال الأيام الماضية جنوب وجنوب شرق الكرمة وإنها كبدته خسائر كبيرة لكن مواقع مقربة من تنظيم الدولة تشير إلى أنه بادر إلى الانسحاب من تلك المواقع بعد أن حقق هدفه في إيقاع خسائر كبيرة في صفوف القوات الحكومية والميليشيات وهو أمر يتكرر في مناطق تابعة للكرمة منذ أكثر من شهر حيث يغلب طابع الكر والفر على العمليات العسكرية هناك في الرمادي ما زالت العمليات العسكرية تراوح مكانها في انتظار حسم الجدل حول مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي في استعادة السيطرة على مناطق واسعة سيطر عليها التنظيم خلال الشهر الماضي لكن الجيش والصحوات في عامرية الفلوجة يقولون إنهم يستعدون لصد هجوم لتنظيم الدولة يصفونه بالوشيك داعين حكومة العبادي إلى دعمهم بالرجال والسلاح