حزب العمال البريطاني يواجه صعوبات لاستعادة دعم أنصاره
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

حزب العمال البريطاني يواجه صعوبات لاستعادة دعم أنصاره

04/05/2015
هذا واحد من الأحياء التي كانت معاقل تقليدية لحزب العمال البريطاني لكن الحزب فقد دعم هذه الفئة من سكانه التي تنتمي في معظمها للطبقة العاملة وكان الحزب الوطني الأسكتلندي مثلا أحد المستفيدين من ذلك إذا لم تكن استطلاعات الرأي مخطئة كثيرا فإن الحزب الوطني الأسكتلندي سيحقق نتائج ممتازة وهذا سيحرم حزب العمال من أغلبية تمكنه من الحكم بمفرده ورغم سياسة زعيم حزب العمال إد ميليباند التي يعتقد كثيرون أنها أكثر استجابة لطموحات الطبقة العاملة والمتوسطة فإن جل استطلاعات الرأي تعطي الحزب تقدما طفيفا على المحافظين حزب العمال لا يتمتع بمصداقية كبيرة لدى كثيرين مقارنة بالمحافظين كما أن سياسات الحزب في موضوع الهجرة وتحجيم الإنفاق على الضمان الاجتماعي أثرت سلبا على انطباعات الناخبين كل هذه الأسباب إضافة إلى أن كثيرا من الناخبين لا يزالون غير متأكدين من أن زعيم حزب العمال إيد ميليباند يصلح لمنصب رئيس الوزراء رغم تحسن أدائه وخبرته السابقة حينما كان وزيرا لا تصب كلها في صالح العمال ميليباند كان وزيرا في السابق ولديه خبرة في الحكومة ربما أكبر من ديفيد كامرون عندما تسلم رئاسة الوزارة كما أنه شخصية قادرة على الجمع بين آراء مختلفة ومع اقتراب موعد الفصل في السابع من مايو المقبل قد يجد حزب العمال نفسه في الثامن من مايو مضطر لدفع ثمن باهظ مقابل الدخول في صفقة مع الحزب الوطني الأسكتلندي تمكنه من حكم البلاد استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر تقاربا كبيرا في النتائج بين الحزبين الرئيسين في المملكة المتحدة العمال والمحافظون لكن حزب العمال المعارض يأمل في الحصول على أكبر عدد ممكن من المقاعد في البرلمان البريطاني لتحسين فرصه في حكم البلاد بشكل منفرد ناصر البدري الجزيرة