المؤتمر الشعبي اليمني يؤيد شرعية هادي
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن مصادر أمنية: مقتل 30 من الشرطة المصرية في اشتباكات منطقة الواحات

المؤتمر الشعبي اليمني يؤيد شرعية هادي

04/05/2015
نعم لقد أجريت أكثر من عملية أكثر من 8 عمليات ناجحة مرت أيام صعبة على صالح في حزيران من العام 2011 تعرض لمحاولة اغتيال كادت تودي بحياته لكن الرياض إعادة ترميمه آنذاك ولكي ينجو مما هو أسوء وقع لاحقا اتفاقا لنقل السلطة وبدا أن دافعه في هذا رغبته في ألا يفوته القطار على معابر على خصومه وشمت في مقولته الشهيرة فاتكم القطار فإذا فاته مقعد الرئاسة لا تفوته مقصورة صانع الملوك على الأقل هكذا بقي صالح لكن هذه المرة من خلال ترأسه حزب المؤتمر الشعبي العام أكبر أحزاب البلاد بزعمه ومن موقعه هذا أعاد بناء تحالفاته لينتقم حتى ولو من خلال الحوثيين إلى أن وصلت به الأمور إلى منتهاها هذه المرة لم تعد الرياض ملجأ للرجل بل خصمه خليفته يقيم فيها وقادة حكومته مسلحين بقرار دولي يسعون لما بعد صالح والحوثيين معا دعو بإسناد خليجي وإقليمي واسع إلى مؤتمر اليمن ما بعد عاصفة الحزم لتكون المفاجأة إعلان حزب صالح أو على الأقل أبرز قياداته ومنهم نائبه تأييدهم شرعية الرئيس هادي ومشروعة وقال بيان أصدروه باسم الحزب إنهم مع تطبيق القرار الدولي الأخير رقم 2216 وإنهم يرفضون الانقلاب كما دعوا الحوثيين لسحب مليشياتهم وتسليم أسلحتهم ولم يفت المتحدثين باسم حزب صالح تأكيد التزامهم بحضور المؤتمر المزمع عقده في الرياض وبرعايتها هو انقلاب على صالح داخل حزبه أم مسعى جديد لما وصف نفسه بالراقص فوق رؤوس الأفاعي لتخفيف الضغط عنه ريثما تمر الريح وليس ثمة ما هو أكثر جدارة للقيام بمثل هذه المهمة وتأمين نجاته من حزبه ورجالاته لا يعرف بعد ما إذا كانت تلك اللعبة جديدة من صالح عن خطوة كبرى من شأنها طي صفحته لكن ما هو معلوم أن الدوائر تضيق عليه وأن القتال في عدن وعليها دخل مرحلة جديدة بإنزال عدد من الخبراء الجنود على الأرض هناك وكذا بخروج طهران من دائرة الفعل إلى رد الفعل إزاء الملف اليمني وغيره بعد لوزان ما يساهم في إضعاف الحوثيين ومولهم وناصرهم وذلك كله يمهد الطريق إلى صنعاء وإن طال الزمن إذا أصر خصوم صالح والحوثيين على ذلك وسعوا اليه