اتهام حكومة جوبا بدعم "العدل والمساواة"
اغلاق

اتهام حكومة جوبا بدعم "العدل والمساواة"

04/05/2015
أكثر من مائة وستين سيارة مدججة وكميات من الأسلحة الخفيفة والثقيلة تقول الحكومة السودانية إنها غنيمتها في عملية عسكرية قامت بها ضد حركة العدل والمساواة في منطقة غوز دانغو بجنوب دارفور الأسبوع الماضي وتقول قوات الدعم السريع التي خاضت تلك المعركة إنها قتلت أكثر من مائة بمن تسميهم متمردين بينهم قيادات بارزة وأثرت عشرات آخرين كما دمرت أكثر من مائة سيارة حسبما أكدت القوات الحكومية التي اعتبرت تلك المعركة نهاية لنشاط الحركة في دارفور الناس ديل في ليبيا كانوا مرتزقة بليبيا وقبل كدة كان عندهم تسليح داخل دارفور ومشو الجنوب ولكن قبل الجنوب ما عندهم سلاح الحركات المسلحة ما عندهم حادة الناس ديل ممكن تقول عندهم 20 عربية الجهات الحكومية بدت حريصة على إظهار ما تعتبره نصرا كبيرا على حركة العدل والمساواة فحشدت تلك السيارات في معرض داخل أحد أكبر الميادين بمدينة نيالا فبات مزارا للمواطنين الذين عانوا من استمرار الحرب في الإقليم لما يقارب اثني عشر عاما البلد آمنة ومطمئنة ومزيد مزيد من الاستقرار والأمن والاطمئنان بعد ذلك المواطن بيحتاج إلى خدمات ضرورية كهرباء وصحة بانتهاء ما تسميها القوات الحكومية معركة الصيف الحاسم ضد حركة العدل والمساواة في دارفور تؤكد الحكومة استمرارها في محاربة المجموعات المسلحة بالإقليم وفي كل من ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان الرئيس البشير بدى محتفيا بما أنجزته قواته حين فاجأها بالزيارة في مواقعها واتهم حكومة جنوب السودان بتقديم الدعم للحركة التي أقرت بعدم كسب معركتها مع قوات الدعم السريع الحكومية وأكدت في بيان لها أن خسائرها لم تتجاوز ربع ما تقوله الحكومة وتوعدت القوات الحكومية بما سمتها معركة فاصلة تواصل خلالها سعيها لإسقاط النظام كما تقول أسامة سيد أحمد الجزيرة بولاية جنوب دارفور