مسار الوضع الميداني بعد وصول قوة عربية إلى عدن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مسار الوضع الميداني بعد وصول قوة عربية إلى عدن

03/05/2015
زهاء أربعين يوما على بدء قوات التحالف عملياتها في اليمن والقتال مستمر على أكثر من جبهة في أسبوعها السادس تمكنت الغارات المتواصلة التي تستهدف المقاتلين الحوثيين وقوات حليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من تدمير معظم مخزونهم من الصواريخ والسيطرة التامة على الأجواء لكنهم تمكنوا في المقابل بفعل الوقت الذي مضى من التغلغل داخل المدن المكتظة بالمدنيين مما يجعل العمل العسكري من الجو مكبلا بمحاذير كثيرة ووفق الخطة العسكرية يحتاج إلى نظير موازي في القوة على الأرض فهل تكون عملية الإنزال العربية المحدودة في عدن والتي وصفت بأنها استطلاعية مؤشرا على بدء مرحلة جديدة في العمليات الجارية المقاتلون المنضوون في المقاومة الشعبية ومعظمهم متطوعون يستميتون في القتال دفاعا عن مدنهم التي تعاني أوضاعا إنسانية مأساوية ويصدون هجمات الحوثيين القادمين بمعظمهم من مناطق بعيدة ويطردونهم تباعا من المواقع التي يتمركزون فيها يتمتع رجال المقاومة الشعبية بإرادة قتالية عالية وبأهم مميزة في قتال المدن وهي الحاضنة الشعبية هم أبناء المنطقة يقاتلون وسط أهلهم في أحيائهم التي تتعرض لما يشبه الانتقام من مقاتلي الحوثي وصالح في موازين القوى يحتاج رجال المقاومة إلى تسليح متطور وتطوير دعمنا قد يكون استخباراتيا أو ناريا أو مباشرا يمكن تحققه بعمليات محدودة أما الحوثيون وهم بضعة آلاف مقاتل خاضوا من قبل ستة حروب على الأرض وحصلوا على دعم إيراني غير خاف امتد سنوات وأكده تقرير للأمم المتحدة قبل أيام فهم عاجزون بدون دعم قوات الرئيس المخلوع عن تحقيق إنجازات عسكرية الأمر الذي أثبتته تجاربهم عندما يواجهون مقاتلين مدربين ومع مرور الوقت عتادهم يقل ولا يزيد وأفق حربهم يضيق ولا يتسع فضاءهم الإقليمي يتقلص ولا يتمدد مع تراجع ما توصف بحروب وكلاء إيران على كل الجبهات في الشرق الأوسط خاصة في سوريا مما يؤمل معه بحسب مراقبين تسريع الأمور لتحقيق الهدف السياسي في اليمن عبر العودة إلى مسار ينتصر فيه خيار الدولة وكلما كان ذلك أسرع كان أفضل