الزلزال يدمر المستقبل التعليمي لطلبة نيبال
اغلاق

الزلزال يدمر المستقبل التعليمي لطلبة نيبال

03/05/2015
أينما تنقلت وسط ما كانت أحياء سكنية وأزقة لا تجد إلا الدمار والأطفال فوقه أو بينه طلاب المدارس وطالباتها في نيبال دمر إذا مستقبلهم التعليمي أو هكذا يبدو مع دمار واسع لم يستثني حتى أبسط مستلزماتهم المدرسية الخاصة ذهني مشوش بالكامل حتى لو فتحت المدارس فلا أظن أنني قادرا على التعلم أعتقد أن هذا هو أيضا حال كثيرين من زملاء الطلاب كل المدارس القريبة من البيت مدمره بالكامل أنا وغيري قلقون جدا على مستقبل أطفالنا التعليمي لا ندري كم سنة تعليمية ستفوتهم وما هي خطة الحكومة لتخطي الأزمة التعليمية مدرسة دربار الأقدام والأشهر في نيبال وعمر مبناها يزيد عن مائة وستين عاما أصبحت كما ترون وهو بالتأكيد ما يبرر إعلان الحكومة إغلاق المؤسسات التعليمية كافة المباني التعليمية غير صالحه الطلاب والطالبات أيضا غير مستعدين نفسيا حتى الآن للعودة للدراسة مؤسسة رعاية الطفولة التابعة للأمم المتحدة كانت سباقة في الأخذ على عاتقها ولو في خيمة واحدة ومتواضعة الاهتمام بالشأن التعليمي لأطفالي نيبال مهم جدا إعادة الطلاب والطالبات لمدارسهم وبأسرع وقت وجعل ذلك أمرا روتينيا للتغلب على الصدمة التي يشعرون بها بعيدا عن الدمار المحيط بأطفال نيبال بدو لي كغيرهم دائما ترهقهم الدراسة ولا يكلون أبدا من اللعب يمضي أطفال نيبال إذا وتحديدا الطلبة منهم كاملة يومهم بلا تعليم ولا مذاكرة وسيتعين عليهم على ما يبدو الانتظار وربما زمنا طويلا قبل أن يعاد إلى مدارسهم عبد الرحمن مطر الجزيرة كتماندو