نقص حاد في الطائرات الإيرانية جراء العقوبات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نقص حاد في الطائرات الإيرانية جراء العقوبات

29/05/2015
يدخل فرهاد أحد مكاتب حجز الطيران باحثا عن رحلة على الخطوط الإيرانية للسفر إلى خارج البلاد بعد البحث يتلقى الجواب لا حجوزات متوفرة حتى فيضطر للحجز على شركة خطوط اجنبية افضل السفر على الخطوط الإيرانية لكن بسبب عدم توفر الحجوزات اضطر غالبا إلى السفر على متن خطوط أجنبية بتكلفة أعلى ينطبق الحال أيضا على الخطوط الداخلية ازدياد في عدد المسافرين وقلة في عدد الطائرات بسبب خروج الكثير منها عن الخدمة لعدم توفر قطع الغيار التي حظرت استيرادها العقوبات الغربية واقع دفع المسؤولين هنا الا دق ناقوس الخطر ما يعانيه الأسطول الجوي الإيراني حاليا هو بسبب الظلم الذي فرضته العقوبات لاشك أن هناك اهتراء أصاب الطائرات المدنية الإيرانية وهذا يتطلب تحديث وتحسين تسعين بالمائة منها وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 140 طائرة في الخدمة فقط رقم لا يتناسب كما يقول مختصون مع بلد يتجاوز عدد سكانه خمسة وسبعين مليون نسمة نعمل حاليا على تصنيع طائرة صغيرة لسد جزء من الاحتياجات لأن الأسطول يعاني نقصا شديدا في الطائرات نأمل أن تتوصل المفاوضات إلى نتيجة تلغي العقوبات بحيث يمكننا تحديث الطائرات الحالية واستيراد أخرى جديدة تعود العقوبات التي فرضت على الطيران الإيراني إلى ثلاثة عقود خلت وأضرت الطائرات الإيرانية كثيرة لكن اتفاق جنيف النووي سمح بتزويد إيران ببعض قطع الغيار فجاء ذلك كحقنة انعاش الإيرانيون تجاوز طائراتهم عمرها الافتراضي لكنهم يقولون إنها مازالت تفي بالغرض فيما تبقى الآمال المنعقدة على إلغاء العقوبات الغربية لتحديث الأسطول الجوي عبد الهادي الظاهر الجزيرة