نزوح سكان أريحا بريف إدلب خشية قصفها بالبراميل المتفجرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نزوح سكان أريحا بريف إدلب خشية قصفها بالبراميل المتفجرة

29/05/2015
تلك هي أريحا بعد أن ألقت عن أجوائها غبار المعارك التي كانت الأسرع منذ انتقال الثورة السورية للعمل المسلح ساعتان فحسب منذ اعلنت معركة السيطرة عليها كانت كافية لسقوطها بقبضة جيش الفتح لكن سرعة المعركة لا تعني أن يأمن الناس في المدينة أرواحهم بانقضائها مع ساعات الصباح الأولى بدأت في المدينة حركة نزوح لكثير من سكانها خشية المتوقع من ردود النظام على خسارتها تقول تجارب النازحين من تلك المناطق إن النظام عقب خسارته لكل واحدة من تلك المدن والقرى بحملة من القصف الجوي العشوائية عليها بالبراميل المتفجرة وهو ما دفع معظم الأهالي إلى النزوح نحو الحدود التركية القريبة وراء كل حرب دائما صورة متصدرة للنصر أو الهزيمة وبين صدورها قصص كثيرة تختبئ في التفاصيل المليئة بالآلام لحياة أولئك الناس قد يكمن وبعضهم سطوة النظام واعتقالاته في مدنهم عقب انسحابه لكن ذلك لا يعني أن يأمن وتفوقه المستمرة في المجال الجوي والذي يمكنه الرسمي خريطة للموتي خلال المعارك أو عقب نهايتها وفق الطريقة التي تناسبه