تداخل مناطق النفوذ بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة والأكراد
اغلاق

تداخل مناطق النفوذ بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة والأكراد

28/05/2015
مع تمدد تنظيم الدولة الإسلامية أكثر فأكثر بالعراق سيطرته على كامل الحدود بين العراق وسوريا وشن هجمات قرب الحدود الأردنية والسعودية عاد الحديث مجددا عن إمكانية تعرض بغداد لاجتياح من تنظيم الدولة فبغداد تحت تهديد أمني واسع النطاق فقد سقطت إحدى عشرة مدينة بيد التنظيم في شمالي البلاد وغربها في محافظة الأنبار وصلاح الدين ونينوى لا شك أن التنظيم يحاول توسيع سيطرته في البلاد فمقاتلوه على بعد 20 كيلومترا فقط من العاصمة عسكريا تظهروا مواقع انتشار التنظيم بشكل واضح في الطارمية وأبو غريب كذلك في منطقة سبع البور التي تبتعد 20 كيلومترا شمال بغداد بالإضافة إلى منطقة الشط وتبعد خمسة وعشرين كيلومترا ومنطقة السيد عبد الله التي تبعد سبعة وعشرين كيلومترا عن مطار بغداد تأتي هذه التطورات في وقت تحاول فيه القوات العراقية السيطرة على مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين كما تحاول قطع خطوط إمداد التنظيم وتسعى لاستعادة الرمادي مركز محافظة الأنبار واسترجاعها من قبضة التنظيم بدأت القوات العراقية تقدمها على أطراف في جنوب غرب المدينة من خلال العملية العسكرية الواسعة لمحاصرة التنظيم ويشارك في العملية أيضا قوات الحشد الشعبي لمحاولة استعادة الرمادي وإلى الشمال تستعد القوات الكردية لاسترجاع مدينة سنجار الواقعة تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة ومازال مركزه قضاء سنجار وجميع القرى الجنوبية لجبل سنجار تحت سيطرة التنظيم وتسيطر والقوات الكردية على طول الجبل وبعض النواحي شمالا وصولا إلى ناحيتي زمار وربيعة ومنهما إلى محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق