الكائنات البحرية الدقيقة توفر خمس حاجة الإنسان من الأوكسجين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الكائنات البحرية الدقيقة توفر خمس حاجة الإنسان من الأوكسجين

28/05/2015
نجح علماء بحار دوليون بعد نحو أربع سنوات قضوها على متن السفينة العلمية سكونا طارا في جامع نماذج لخمسة وثلاثين ألف نوع من الأحياء الدقيقة أو ما تعرف بالعوالق من أكثر من مائتي موقع في أرجاء العالم وتمكن بفضل تمويل شركات خاصة من تحديد أنواع هذه الكائنات بما فيها النباتات الدقيقة ويرقات الأسماك والبكتيريا والفيروسات إضافة إلى دراسة كيفية تفاعلها مع بعضها البعض وتحليل جيناتها وعندما تنظر في المجهري إلى نقطة فيما ترى أنها تسخر بكل أنواع الكائنات الدقيقة التي تقوم بدور مهم في ضمان الحياة في الأرضي وتوليد الأوكسجين وامتصاص غاز ثاني أوكسيد الكربون من الجو والحفاظ على بيئة الأرضي لتصلح للعيش استقبلت السفينة تسكن تضرر نحو مائتي عالم بحار من خمسة وأربعين بلدا تعاونوا في تجميع أكبر سلسلة للحمض النووي شملت 40 مليون جين للكائنات الدقيقة لم يعرف معظمها من قبل واكتشف الباحثون أن لهذه الكائنات تنوعا جينيا أكبر بكثير مما كان يعرف سابقا باستثناء فايروسات ولاحظ العلماء أن إزالة غاز ثاني أوكسيد الكربون من الجو وتحويله إلى كربون حيوي عبر عملية التمثيل الضوئي وهذه العوالق يمنع ارتفاع نسب الكربون المتولد من حرق الوقود نعتقد أن نحو نصف الأوكسجين الذي تولده المحيطات ناجم مباشرة عن الطحالب الأحادية الخلية أي أن واحدا من كل خمسة أنفاسهم يأتينا مباشرة من هذه الطحالب لذا هي مهمة كما الغابات المطرية إستوائية من حيث إسهامها في البيئة العالمية ويهدف العلماء من خلال أبحاثهم التي حظيت باهتمام دولي وسياسي إلى التعرف على علاقة المحيطات بالمناخ والتنوع والتلوث والإنسان