مجلس الأمن يدين الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مجلس الأمن يدين الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون

27/05/2015
بالإجماع صادق مجلس الأمن الدولي على قرار يدين جميع الانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها الصحفيون في مناطق النزاعات المجلس دعا جميع الأطراف المنخرطة في النزاعات المسلحة إلى ضرورة وضع حد لتلك الانتهاكات كما شدد على ضرورة اعتبار الصحفيين العاملين في مناطق النزاعات أشخاصا مدنيين تجب حمايتهم انتشار حالات الإفلات من العقاب على الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون خلال النزاعات لقي إدانة قوية في قرار مجلس الأمن في ذات السياق شدد الأعضاء على ضرورة معاقبة المسؤولين عن تلك الانتهاكات وعدم تمكينهم من الإفلات من العقاب المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور أشارت إلى أن الحرب في سوريا وحدها خلفت بعد أربع سنوات أكثر من ثمانين قتيلا من الصحفيين فيما تعرض حوالي 90 آخرين للاختطاف أما المسؤولية برأيها فموزعة على أكثر من طرف القاسم المشترك بين نظام الأسد وتنظيم الدولة والجماعات الأخرى التي تستهدف الصحفيين هو إنهم لا يريدون أن يرى الناس حقيقة أمرهم لهذا السبب فإن الصحفيين من أمثال مازن درويش وجيمس فولي ودانيال بير يشكلون خطرا على تلك الجماعات والحكومات لأن تقاريرهم تكشف القناع عنها برأي كثيرين يعد قرار مجلس الأمن صحوة متأخرة للتصدي لما يقع من انتهاكات بحق الصحفيين فالعام الفائت فقط 2004 عشر اعتبرته أكثر من جهة حقوقية ودولية عاما أسود في تاريخ الإعلام بسبب الاستهدافات غير المسبوقة التي تعرض لها الصحفيون ووصلت إلى قتل ما يناهز 75 صحفيا معظمهم في العالم العربي واقع صعب يثير أسئلة كثيرة أمام قرار مجلس الأمن الأخير الذي لا تعرف بالتحديد آلية تنفيذه وما الجديد الذي سيحول دون أن يظل ككل ما سبق مجرد حبر على ورق