رفض فلسطيني لمقترح ترسيم حدود الكتل الاستيطانية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

رفض فلسطيني لمقترح ترسيم حدود الكتل الاستيطانية

27/05/2015
ترسيم حدود الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية المحتلة هو جديد بنيامين نتنياهو لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين المقترح وعرضه نتنياهو على مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خلال زيارتها الأخيرة إلى المنطقة أراد نتنياهو أن تبدو الخطوة رغبة منه في التقدم على مسار التفاوض وتخفيف وطأة الضغوط الدولية على إسرائيل لكن الحقيقة أنه يريد مواصلة البناء بنهم أكبر داخل حدود الكتل الاستيطانية وإبقاؤها تحت السيادة الإسرائيلية في إطار أي حل مع الفلسطينيين يعلم نتنياهو أن الفلسطينيين سيرفضون مقترحة لكنه يريد الظهور كمن يفعل شيئا وفي المقابل يريد المواصلة في بناء المستوطنات وأن يحظى بشرعية لذلك أعتقد أنه بالون اختبار يريد نتنياهو أن يقسم المقسم أذن في الجانب الفلسطيني قوبل المقترح برفض على اعتبار أنه بمثابة إضفاء للشرعية على الاستيطان بينما صدرت دعوات تطالب بترسيم حدود الدولة الفلسطينية الموعودة أولا كما تحدث نيتنياهو تماما نحن نتحدث عن طي صفحة المفاوضات الثنائية بالرعايه الأميركيه المنحازة إلى إستراتيجية جديدة تدخل المجتمع الدولي من خلال الضغط على حكومة الاحتلال تنفيذ القررات الدول بما فيها جلاء الاحتلال عن أراضي دولة فلسطينية تحتل الكتل الاستيطانية ثمانية في المائة من مساحة الضفة الغربية ويسكن فيها أكثر من خمسة وثمانين في المائة من المستوطنين ويبدو أن هم نيتنياهو الأول هو المحافظة على استقرار ائتلافه اليميني الرافض لمسار السلام من خلال مواصلة دعم الأنشطة الاستيطانية ورفض التفاوض على قضايا الصراع الأساسية وأهمها القدس واللاجئون والحدود هو مقترح يريد نتنياهو من خلاله أن يكرس الاحتلال والاستيطان وليس إحلال السلام القائم على حدود عام سبعة وستين إذ لا يمكن للفلسطينيين سوى فتات دولة مقطعة الأوصال ينهش الإستيطان فيها من كل حدب وصوب إلياس كرام الجزيرة من مستوطنة هارحوما جنوب القدس المحتلة