تزايد حالات التصفية الجسدية خارج القانون لمعارضي الانقلاب بمصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تزايد حالات التصفية الجسدية خارج القانون لمعارضي الانقلاب بمصر

27/05/2015
الضرب في سويداء القلب سياسة أمنية جديدة في مصر بدأت ملامحها تتضح يوما بعد يوم خلال الفترة الأخيرة تقوم على تصفية الخصوم السياسيين جسديا وبذرائع مختلفة إبداء بالتصفية الجسدية للإخوان ولا تعلن ذلك استغل حالة السخط الموجودة ضدهم في الشارع وقم بالتطهير هكذا بدأت كتاب وإعلاميو الانقلاب التنظير لهذه السياسة إسلام صالح لم يكن الأول الذي تتم تصفيته جسديا وإلقاء جثته في الصحراء بعد اختطافه من داخل الجامعة بعد أدائه للامتحان فقد سبق ذلك تصفية اثنين آخرين في منزلهما بحلوان جنوب القاهرة بدعوى أنهما متهمان حسب بيان للداخلية بزرع عبوة ناسفة أسفل السيارة أحد القضاة في محاولة لاغتياله رغم أن القاضي لم يصب بأي مكروه حسب منظمات حقوقية فإن عدد حالات التصفية الجسدية للمعارضين على يد قوات الأمن خارج القانون تجاوز العشرين هذا العام فقط سيناء لها نصيب وافر من عمليات التصفية الجسدية أيضا التي تعد السياسة الوحيدة المتبعة هناك بذريعة الحرب على الإرهاب حسب تقرير للمرصد المصري للحقوق والحريات هناك ست مائة وإحدى وثمانون حالة قتل خارج إطار القانون لمواطنين على يد قوات الجيش والشرطة دون أن يتم التحقيق في جريمة قتل واحدة حالات التصفية الجسدية امتدت للسجون حيث يتم تصفية رافضي الانقلاب بسلاح الإهمال الطبي حتى يلقوا حتفهم القيادي الإخواني محمد الفلحجي كان أحدث الضحايا وقبله النائب فريد إسماعيل والقائمة تطول حتى بلغت مائتين وخمسة وستين منذ الانقلاب وهكذا تبدو المحاكمات القضائية التي يرفضها معارضو الانقلاب ويرونها مسيسة بامتياز تبدو كذلك غير مقنعة لسلطة الانقلاب وترى أنها لا تناسب الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد كما تقول