تنظيم الدولة يسيطر على المدينة الأثرية في تدمر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تنظيم الدولة يسيطر على المدينة الأثرية في تدمر

26/05/2015
هي الصور الأولى للمدينة الأثرية في تدمر منذ سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها لا تظهر هذه الصور تعرض المواقع الأثرية التي تعد من أهم ستة مواقع مدرجة في لائحة التراث العالمي إلا لأضرار طفيفة نتيجة المعارك بين النظام السوري و تنظيم الدولة الذي سيطر على كامل مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي وكانت هيئات ومنظمات دولية عدة قد أصدرت بيانات أعربت عن قلقها من احتمال تعرض لهذه المواقع ذات المصير الذي لقيته المواقع الأثرية في مدينة الموصل بالعراق لكن هذه الهيئات لم تبدي قلقا على تعرض السكان تدمر لقصف مستمر من طائرات النظام خلف أكثر من 30 قتيلا مدنيا خلال اليومين الماضيين وفي منطقة جزل بريف حمص الشرقي استمرت المعارك بين النظام وتنظيم الدولة الذي يبدو أنه يسعى لبسط سيطرته على ما تبقى من بادية الشام مستفيدا من تقهقر جيش النظام أمام هجمات التنظيم وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على السخنة وتدمر بوابتي البادية من الجهة الشرقية ثم الصوانه ومعبر التنف الحدودي وخنيفيس التي تضم أكبر منجم للفوسفات في سوريا وتقدر إيراداته السنوية بأكثر من ربع مليار دولار فضلا عن أهميته في توفير المواد الأولية للمتفجرات والألغام التي تعد إحدى أهم وسائل التنظيم في القتال هذه المعارك الأخيرة في بادية الشام جعلت التنظيم يسيطر على معظم الطرق الحيوية وعلى مساحة تفوق مساحة الأرض التي يسيطر عليها أي من خصومه الذين يقاتلهم في سوريا والعراق فضلا عن غنى هذه المساحات بحقول غاز ونفط وموارد اقتصادية أخرى كما أضح التنظيم يفصل شرق البلاد عن غربها إبتداءا من معبر التنف في ريف حمص جنوبا وحتى مدينة جرابلس في ريفي حلب شمالا