تداعيات الأحداث التي شهدها محيط برلمان طبرق بليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تداعيات الأحداث التي شهدها محيط برلمان طبرق بليبيا

26/05/2015
مسلحون يستغلون مظاهرة للمطالبة بالرواتب متأخرة ويهاجمون مقر البرلمان الليبي المنحل في طبرق ويهددون باقتحامه ويطالبون بإقالة الحكومة هذا الهجوم المسلح على مقر البرلمان المنحل تزامن مع الجلسة المسائية لحكومة عبد الله الثني ويبدو أن الصراعات بين الأطراف التي تحاول أن تبني شرعيتها على برلمان طبرق بدأت تطفو على السطح الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل أصدرت بيانا تتهم فيه رجل الأعمال حسونة ططناكي الذي يملك قناة ليبيا أولا التي تبث من مصر لمحاولة ضرب صورة الحكومة أما ما يعطي هذا الحادث ثم الإتهام أبعادا أكبر فهو العلاقة الوثيقة التي تربط تطناكي باللواء المتقاعد خليفة حفتر في هذا البيان نفت الحكومة الثني الأخبار التي تحدثت عن طرد رئيس وأعضاء الحكومة من جلسة استماع بمقر البرلمان الليبي المنحل واتهمت قناة ليبيا أولا التي يملكها رجل الأعمال الليبي تطناكي بترويج أخبار كاذبة وأوضحت أن رئيس مجلس النواب طلب من رئيس وأعضاء الحكومة مغادرة مقر البرلمان المنحل بعد سماع أصوات إطلاق نار بالخارج وورود معلومات عن محاولة بعض المتظاهرين اقتحامه وسوء برضه ثني وأعضاء حكومته من مقر البرلمان أو لم يطردوا هو هجوم مسلحين على المقر يطرح تساؤلات كثيرة ولعل أكبر هذه الأسئلة من حرك هؤلاء المسلحين ولحساب من يحاول ضرب حكومة ثني علاقة تطناكي الوثيقة بخليفة حفتر تشير إلى أنه مستعد لأن يقدم له خدمات من هذا النوع والتوتر في علاقات ثني وحفتر يقوي هذه الفرضية فقد انتقد ثني في تصريحات بالفترة الأخيرة تحركات تطناكي ومحاولات حفتر الهيمنة على المشهد في الشرق الليبي وهو شعور يسود أيضا بين بعض أعضاء برلمان طبرق المنحل الذين يرون في تحركات وتصريحات حفتر محاولة لتقزيم دور البرلمان والحكومة وربما لم ينسى حفتر أنه عندما أطلق ما سمي بعملية الكرامة في مايو العام الماضي وصفها ثني من طرابلس بالانقلاب العسكري فهل يدفع الثني ثمن رغبة حفر تسيطر على المشهد في شرق الليبي أم أنه ما زال يملك أوراقا تمكنه من الصمود