الجيش العراقي وقوات الحشد يحاصران الرمادي من ثلاثة محاور
اغلاق

الجيش العراقي وقوات الحشد يحاصران الرمادي من ثلاثة محاور

26/05/2015
تتسارع الأحداث في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار غرب العراق بعد إعلان الحكومة انطلاق عملية استعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية وقد جيشت لهذه العملية آلافا من الجيش ومتطوعي مليشيا الحشد الشعبي ومقاتلين محليين من الأنبار فضلا عن إسناد جوي من قوات التحالف كما تقول ومن سلاح الجو العراقي أيضا وقد شرعت الطائرات الحربية بقصف مواقع التنظيم وآلياته في مناطق عدة بضواحي المدينة تمهيدا لدخول القوات البرية عمليات لبيك يا حسين المساحة الجغرافية التي تستهدفها هو تحرير مناطق شمال صلاح الدين وجنوب غرب تكريت وصولا إلى شمال شرق الرمادي تتمركز قوات الجيش ومليشيا الحشد الشعبي قرب قاعدة الحبانية الجوية وفقا لوزارة الدفاع العراقية وقد حاصرت قواتها المدينة كما تقول من ثلاثة محاور وشهدت المناطق المحيطة بقاعدة الحبانية قصفا صاروخيا شنه تنظيم الدولة استهدف تجمعات الجيشي والحشد الشعبي تراهن حكومة العبادي على نجاح هجومه على الرمادي وإبعاد تنظيم الدولة الأهمية العسكرية والاستراتيجية لمحافظة الأنبار لا تقل عن أهمية استعادة جزء من ثقة العراقيين في جيشهم فضلا عن ثقة الإدارة الأمريكية التي ما تزال تخشى تكرار هزيمة الجيش في المحافظة وينبع خوف واشنطن من احتمال تكرار سيناريو الانتهاكات التي حدثت في تكريت على أيدي مليشيات الحشد الشعبي بعد دخولها المدينة خاصة وأن المؤشرات الأولية لعملية استعادة الرمادي وفقا لسياسيين عراقيين والتي سماها قادة الحشد الشعبي لبيك يا حسين تفوح منها رائحة طائفية