مقتل تسعة من مقاتلي حزب الله بالحدود اللبنانية السورية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مقتل تسعة من مقاتلي حزب الله بالحدود اللبنانية السورية

25/05/2015
في سوريا يقاتل وفيها يقتل ويقتل ومن القلموني وغيرها من المدن والقرى السورية يعود أفراده في اكفان إنه المقاتلون الذين زج بهم حزب الله في معركة الدفاع عن النظام السوري فغدوا عرضة لحرب استنزاف طويلة الأمد إذ ما إن تشييع القرى والمدن في جنوب لبنان والبقاع جنازات عشرات من أبنائها حتى يسقط مزيد منهم نحو 40 قتيلا وأكثر من سبعين جريحا من حزب الله سقطوا في المواجهات التي بدأت منذ الرابع من هذا الشهر تاريخ انطلاق المعارك في جبال القلمون ففي هذه الجبال الوعرة الجرداء يخوض أهل هذه الأرض معركة مع من يرون فيهم غزاة تبدلت الأدوار ومن كان يوما فصيل مقاوم يبدو في رأيي السوريين كثر قوة احتلال وها هو الحزب يختبر هنا على أرض القلمون معارك الكر والفر بين شيعاب المنطقة ووديانها وآخرها سلسلة كمائن في محيط بلدة فليطة أسفرت عن قتلى وجرحى كثيرين بين المهاجمين لن تكون نزهة قال جيش الفتح وها هي الوقائع الميداني تشير إلى أن دون سيطرة الحزب على هذه المنطقة دماء كثيرة ستراق دماء تدفع كثير من اللبنانيين إلى التساؤل عن جدوى إراقتها دفاعا عن النظام السوري لكن حجم الاعتراض وحدته لم يلقى يا حتى الآن آذانا صاغية لدى حزب الله وأمينه العام بل على النقيض من ذلك يبدو نصر الله عازمة على المضي في خوض ما يراه معركة وجودية تمتد من طهران إلى الضاحية الجنوبية من بيروت معركة لا يبدو أن الأمين العام لحزب الله سيكتفي بأن تكون سوريا ميدان لها اذ هدد وصعد وارتفعت نبرة خطابه في الدعوة إلى مواجهة في جبال عرسال مواجهة يدفع هو وحلفاؤه في التيار الوطني الحر الجيش اللبناني إلى خوضها وفي تلك الدعوة ما يراه كثيرون فتح لأبواب الاحتراب الأهلي إذا ما قرر حزبه توغل في عرسال وجبالها مازن إبراهيم الجزيرة بيروت