قلق في أوساط النيباليين من تكرار الزلزال المدمر
اغلاق

قلق في أوساط النيباليين من تكرار الزلزال المدمر

25/05/2015
مر شهر على الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال بقوة سبع درجات وثمانية أعشار الدرجة الخوف يهيمن على السكان من تكرار الكارثة التي أودت بحياة 8600 شخص تهدم الكثير من المحال التجارية في العاصمة كتماندو وأصبح نواصي الطرقات بدائل لبيع المنتجات وفضلا عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمواقع الأثرية فهي تعيش حالة من الوحشة جراء توقف الحركة السياحية لا يزال كثير من الناجين يقيمون في مئات الخيام التي نصبت بالعراء عائلة راجندرا المؤلفة من خمسة أفراد تتقاسم خيمة مع عائلة أخرى لا يعتقد رب الأسرة أن الأمور ستعود إلى إيقاعها الطبيعي إلا بعد وقت طويل لم يعد الوضع إلى ما كان عليه شعرت هذا الصباح بهزة إرتدادية وعائلتي لا تزال خائفة وقلقة للغاية تزداد المعاناة مع غياب المساعدات ويقول بعض الناجين إنهم لم يتلقوا أي مساعدات من الحكومة على الإطلاق نستلم أي شيء من الحكومة هناك منظمة تزويدنا بطعام مجاني لكننا نهو الطعام بأنفسنا تفاقم الوضع في نيبال بعد هزة أرضية قوية أخرى ضربته في الثاني عشر من الشهر الحالي وبقوة تجاوزت سبع درجات ويخشى السكان من حدوث مزيد من الهزات موقع باكبور الذي صنفته اليونيسكو تراثا عالميا تبعثر في أرجائه طابو نصب تذكارية لكن البلاد تشهد عملية إعادة بناء ما دمره الزلزال فالحكومة بدأت هدم مبان إعتبرت غير أمينة دمر الزلزال الخامس والعشرين من إبريل نيسان الماضي والهزات الارتدادية التي تبعته نحو نصف مليون منزل وأشارت تقديرات الحكومة إلى أن تكاليف إعادة البناء تقدر بسبعة مليارات دولار أي ثلث الناتج القومي للبلاد