استمرار الاشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في ريف إدلب
اغلاق

استمرار الاشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في ريف إدلب

25/05/2015
مدينة أريحا هي آخر معقد لقوات النظام المنسحبة من معسكري المصطومة والقرميد والمواقع المحيطة بهما منذ أن سيطرت عليها قوات جيش الفتح بتمهيد ناري كثيف وتضييق الخناق يوميا على قوات النظام في مدينة تمكنت قوات جيش الفتح السيطرة على مزيد من خطوط الدفاع قوات النظام المتمركزة في أريحا بعد أن كبدتها خسائر في الأرواح والمعدات منذ تحرير مصدومة والحمد لله رب العالمين ما زالت المعارك مستمرة في تضييق الخناق على نظام بشار الأسد والمعارك مستمرة على أطراف اريحا ولقد كبدناهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد طائرات النظام لا تفارق الأجواء وهي تستهدف في كل مرة مواقع استراتيجية سيطر عليها جيش الفتح كثافة هذه الغارات تدل على ما يبدو على سعي لقوات النظام بشن هجوم مضاد لاسترجاع ما خسرته من مواقع حول المدينة التكاتف والتنظيم وتقسيم قطاعات العمل في أرض المعركة بين الفصائل المنضوية تحت لواء جيش الفتح هي في رأيي قادة ميدانيين أهم الأسباب التي تحول بين قوات النظام وبين استعادة ما خسرته من مواقع أو معسكرات في محافظة إب قام الإخوان الجيش فتح لتقسيم القطاعات كما قسمناها سابقا على المصدومة وعلى جسر الشغور وأغلب والآن نقوم بدك خطوط الدفاع لأطراف اريحا لندخلها فاتحين بإذن الله تعالى بسيطرة جيش الفتح على مشفى جسر الشغور وتضييق الخناق على مدينة أريحا لم يبقى لقوات النظام في محافظة إدلب سوى مطار أبو الظهور العسكري المحاصر شرقي صراقب وبلدتي الفوعة وكفريا اللتين تقعان في ريف إدلب الشمالي بعد سيطرة قوات جيش الفتح على معسكر المصطومة وبلدة نحلية شمال مدينة أريحا إضافة إلى سيطرتهم على حاجز الفنار والجمعيات شرقي المدينة تقوم قوات جيش الفتح بتضييق الحصار على قوات النظام المتواجدة في مدينة أريحا في محاولة منهم السيطرة عليها بشكل كامل والتي تعتبر بوابة الساحل بالنسبة لقوات النظام عندما ادهم ابو حسام الجزيرة جبل الأربعين بريف إدلب