خيارات حزب الله في سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خيارات حزب الله في سوريا

24/05/2015
خمسة عشر عاما مرت على الحدث المؤرخ في أيار وقد تغير ما حوله شهوده شواهده والمعركة نفسها ليست المعركة الآن مع إسرائيل فلتسقط إسرائيل على المعركة اليوم التاريخ يعيد نفسه بعناوين جديدة المشروع الذي يتهدد دول المنطقة وشعوب المنطقة ومجتمعات المنطقة وجيوش المنطقة هذا المشروع التكفيري التذبيحي المتوحش الذي نشهده الآن بدأ الأمين العام لحزب الله مولعا بالوقائع لكن سرده الطويل لما صورها بحار دم تفجيرها ما دعاها الجماعات التكفيرية بعدما جمعها في سلة واحدة تخلو من فعل واحد لبشار الأسد للمجازر والبراميل واغتصاب المعتقلين وتجويع المدن يمتد الشطب إلى العراق فيمسح انتهاكات نموذجه المفضل الجديد الحشد الشعبي ومنه إلى اليمن حيث الحوثيون الأبطال في نظره غاب في السرد التاريخ الذي يقول إن المتشددين لم يظهروا في سوريا إلا بعد عام من قمع الأسد للثورة وقتل المتظاهرين وبعدما كان هو نفسه قد انغمس في القتال إلى جانب النظام خطاب الأحد جاء نسخة تجميلية لما ورد في خطاب السبت المسرب اختفت في العلن الإسقاطات المذهبية الفجة مثل ذبح والسبي وصفين واستبدلت بمعركة يريدها عربية شاملة يواصل مبدع التجميل طريقه فتصبح الميليشيات الطائفية قوات دفاع نبيلة بل تجربة يجب أن تعمم هاي المعادلة الانتصار فلنخرجها من دائرتها اللبنانية بدال ما نلغيها يخلص نصر الله إلى أنه لم يدع بعد إلى التعبئة العامة والمفهومة منطقا بأنها التسليح العامة أما أرض المعركة فكل ما كان الخطاب وجه رسائل للداخل اللبناني من قبيل التلميح لفتح معركة في عرسال وجرودها وتعهد للراغبين بالتوبة والعودة إلى حضن الأسد الصفح والغفران خطاب مأزوم يقول خصومه خطاب بطولة يقول مناصروه المؤكد أن من يصفونه بسيد المقاومة لم يكن من قبل كثيرا لهذا الدفع النفسية عندما كانت الانتصارات تحكي عن نفسها مثل الهزائم