جهود شعبية فلسطينية لمنع إسرائيل الاستيلاء على قرى عربية
اغلاق

جهود شعبية فلسطينية لمنع إسرائيل الاستيلاء على قرى عربية

24/05/2015
هذه ليست نزهة صيفية بل هي جزء من سلسلة فعاليات وجولات ميدانية احتجاجية على قرارات إسرائيلية تقضي بهدم القرى العربية غير معترف بها داخل النقب مجموعة من ناشطي شبكات التواصل الاجتماعية إضافة إلى إعلاميين ومدونين محليين من الجليل في الوسط العربي داخل إسرائيل ومتضامنين أجانب انطلقوا من مدينة حيفا شمالا إلى قريتي عتير أم الحيران في صحراء النقب جنوبي إسرائيل لمنع تنفيذ قرار هدم القريتين وترحيل قرابة 1500 مواطن عربي يحملون الجنسية الإسرائيلية بهدف إقامة قرية يهودية وعند وصول قرية عتير تكشفت نوايا السلطات الإسرائيلية أمام المتضامنين الساعية لاقتلاع القرية وما فيها لصالح توسيع أحراش وغابة مستوطنة إيتمار القريبة قرار الهدم الإسرائيلي اعتبره حقوقيون ومنظم الجولة الميدانية قرارا سياسيا وعنصريا في المقام الأول قرار هدفه الوحيد هو التعسف وهدف الوحيد تهجير العرب الإقتلاع العرب من أرضهم وتقليلهم وتركيزهم على أضيق مساحة ممكنة من الأرض النقب ورغم افتقارها لأبسط مقومات الحياة من مياه وكهرباء ومنع البناء فيها فإن سكان قرية أم الحيران يخشون من تنفيذ قرار هدم قريتهم لصالح بناء وإقامة قرية يهودية جديدة ليس لقلاع أما إلحيران بل الاعتراف بهذه البلدة بلدة عربية منذ عام 56 نرجو من رئيس الدولة ومن الوزارة ومن كل حكومة إسرائيل الاعتراف بقريتنا إضافة إلى سكان هذه القرية فإن أكثر من مائة ألف بدوي يبقون مهددين بالملاحقة الإسرائيلية وشبح التهجير واقع إنساني مأساوي يحتاج إلى مزيد من التضامن الشعبية والدولية أمام إصرار المهددين بالترحيل على الثبات والصمود في معركتهم من أجل البقاء سمير أبو شمالة الجزيرة من قرية الحيران النقب