تنظيم الدولة على بعد كيلومترات من الحبانية
اغلاق

تنظيم الدولة على بعد كيلومترات من الحبانية

23/05/2015
الأنبار محافظة تسقط بيد تنظيم الدولة قطعة قطعة وبقي منها 3 بلدات من أصل عشرات البلدات والقرى القصة أشبه بملء الفراغات قوات الجيش تنسحب من الرمادي وطرافها بعد معارك وتملأ قوات التنظيم المكان بسرعة حتى وصلت إلى الخالدية وصارت على بعد بضعة كيلومترات من بلدة الحبانية في الحبانية مطار وقاعدة عسكرية تدرك قوات الأمن الأهمية الاستراتيجية للحبانية فبسقوطها هي والخالدية يكون التنظيم قد سيطر على المطار وربط مدينة الفلوجة بالرمادي ثم يربطها بما وراءها في داخل الأراضي السورية دفعت الحكومة بقوات من الجيش والحشد الشعبي والصحوات إلى تخوم مدة مدينة الخالدية من جهة الحبانية عند أحد السواتر العسكرية المعدة سابقة قوات الأمني تريد استعادة الخالدية وتنظيم الدولة نريد فتح الطريق نحو الحبانية معظم الدولي تراقب ما يجري في الأنبار الولايات المتحدة مثلا لم تقل إنها تخسر المعركة لكنها أكدت أن التنظيم يتقدم بسرعة ويطور من قدراته لكن طائراتها تقليله من تقدمه روسيا تتعهد من طرف فيها بدعم الحكومة العراقية حيث اعتاد رؤساء الوزراء العراقيون على زيارة روسيا لشراء مزيد من الأسلحة وهذا ما فعله حيدر العبادي فعلى ما يبدو لم تعد الأسلحة الأمريكية تكفي خاصة بعد سيطرة واستحواذ تنظيم الدولة على سلاح كثير يقول محللون عسكريون إنه يكفي لتزويد فرقتين عسكريتين وعشرات الآلاف من المسلحين ليست الأنبار وحدها ثمتة إشتباكات في مناطق أخرى منها ما هو على أطراف بغداد تخف وتحتدم من فترة لأخرى كذلك الحال في مناطق بمحافظة صلاح الدين وبعض مناطق حزام بغداد رغم أنها توصف بالاشتباكات المتقطعة لكنها تدل على أن التنظيم يسعى مجددا لتشتيت القوات الأمنية في جبهات كثيرة