فرار جماعي لقوات النظام من مشفى جسر الشغور
اغلاق

فرار جماعي لقوات النظام من مشفى جسر الشغور

22/05/2015
قوات النظام باستهداف المشفى بغارة جوية كثيرا جدا أدت إلى انسحاب لقوات المعارضة وجبهة النصرة من محيط المشفى ومن ثم قام مقاتلوا النظام بالانسحاب إلى خارج المشفى محاولين الوصول إلى حواجز النظام القريبة منه ولكن تلك المحاولة باءت بالفشل وعلى طريق الهروب قتل عدد كبير منهم وأسر عدد آخر ولا يزال الطيران الحربي يحلق في سماء المدينة ويستهدف المشفى الوطني وما يحيط بها من أماكن نلاحظ حجم الدمار الذي خلفه القصف جراء استهدافها بالغارات الجوية والبراميل المتفجرة نحن نتحدث عن خمسة طائرات حربية في آن واحد تقصف المكان وطائرات مروحية جميعها تستهدف هذه المنطقة بلال فضل الجزيرة مشفى جسر الشغور بريف إدلب هروب جماعي هام في هؤلاء الجنود على وجوههم في مزارع مكشوفة فارين من مستشفى جسر الشغور ولعلهم يتساءلون عن وعود بشار الأسد رئيسهم الذي يدافعون عنه إذ تعهد لفك الحصار عنهم وإرسال قواته لتحقيق النصر هناك اكتفى النظام بمحاولة تأمين غطاء جوي عبر القصف المكثف لمحيط المستشفى والي مدينة جسر الشغور تاركا إياهم لمصيرهم كما فعل قبلها مع مئات الجنود في إدلب لتحسم المعركة بعد أسبوعين من حصار قوات المعارضة للمستشفى آخر معقل النظام في المدينة التي كان قد سيطر عليها جيش الفتح أواخر الشهر الماضي لم يكن ذاك الهروب سوى مناورة تكتيكية ناجحة كما قال مصدر عسكري في الجيش النظامي لوكالة سانا الرسمية تكتيك نجح فيه الجيش بفك الطوق المفروض على المستشفى بينما تقول الوقاع إن كل التعزيزات التي أرسلها لاستعادة المنطقة بما في ذلك التعزيزات من مقاتلين أجانب لم تفلح قيل الكثير في معركة مستشفى جسر الشغور لاسيما حول وجود قادة عسكريين كبار للنظام وعن آخرين إيرانيين لا يعرفها لكان هنالك فعلا نقابة كهؤلاء أم لا لكن ما هو واضح أن إصرار النظام على ربح تلك المعركة يتعلق بوعود الأسد بالنصر وبي فك الحصار سيما وأنه حدد المعركة بالإسم فهو الأسد لا يريد أن يظهر كرئيس المهزوم لا يستطيع استرجع مستشفى صغير سوف يصل قريبا إلى أولئك الأبطال المحاصرين في مشفى جسر الشغور من أجل متابعة المعركة وعودهم بالنصر والحسم ذابت كسابقاتها فقوات النظام ما برحت تنكفئ على نفسها فبالأمس فقط خسرت معسكر المسطومة القريب من جسر الشغور والأنظار الآن منصبة على مدينة أريحا المجاورة وهو ما يعني أن الباب أصبح شبه مفتوح تجاه ريف اللاذقية أهم معاقل النظام حيث يتوقع أن تشهد المعركة القادمة