أرشيف افتراضي للقطع الأثرية المدمرة في الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أرشيف افتراضي للقطع الأثرية المدمرة في الموصل

22/05/2015
مشهد مؤلم لتدمير بقايا حضارة يعود تاريخها إلى آلاف السنين في متحف الموصل ثاني أكبر متاحف العراق كشف عنه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في شهر شباط فبراير الماضي ولم يكن هذا المشهد الوحيد فقد بث التنظيم تسجيلات مصورة لعمليات تدمير أخرى في الموصل ومدينة الحضر الأثرية فعل أثارت تنديدا دوليا واسعا وحرم الكثير من فرصة التعرف على آثار الحضارة الآشورية وعصور ما قبل التاريخ عن كثب ومن أجل هذا فكرت مجموعة من الباحثين في شبكة التدريب الأولي للتراث الثقافي الرقمي في مدينة ماغساي بفرنسا في مشروع جديد أطلقت عليه اسم مشروع الموصل يهدف إلى إعادة بناء هذه القطع من خلال الصور التي التقطت لها قبل تدميرها وحفظها في أرشيف رقمي فكرة المشروع هي إعادة بناء القطع الأثرية المدمرة من الصور وندعو الناس إلى رفع ما لديه من صور على الإنترنت لتساعدنا في إعادة بنائها افتراضيا بواسطة برنامج ضوئي ويقول الباحثون إن برنامج التصوير الضوئي أسهمت في إبراز كثير من القطع الأثرية بواسطة التقنية الثلاثية الأبعاد باعتماد مجموعة من الصور للقطعة الواحدة وهم يأملون الحصول على صور من زوايا مختلفة لتشكيل القطع بشكل مجسم ويشير الباحثون إلى أهمية ارشفت المواقع الأثرية في كل مكان خصوصا بعد الدمار الذي لحق بموقع باك طبور الأثري في كتماندو بسبب الزلزال الذي ضرب نيبال حديثا وشددوا على أن الكوارث الطبيعية والحروب لعب دورا كبيرا في اندثار هذه القطع كما هو الحال في العراق ومدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا وهم يرون أن مشروعهم يسهم في التعرف على القطع المسروقة ويساعد الخبراء على ترميم القطع المتضررة ويسعى الباحثون أيضا إلى إنشاء متحف افتراضي يمكن الزائر من التجوال في غرفة افتراضية ورؤية الآثار بشكلها الحقيقي