في إدلب المعارضة تتقدم والتحالف يقصف النصرة
اغلاق

في إدلب المعارضة تتقدم والتحالف يقصف النصرة

21/05/2015
قرية نحلي القريبة من مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي دخلها جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة بعد معارك عنيفة ضد الجيش النظامي إنسحبت القوات النظامية من القرية إلى أريحا التي تعد آخر مدينة تسيطر عليها دمشق في محافظة إدلب وقد تكون مسرحا لمعركة مقبلة بين طرفي الصراع تقدم جيش الفتح وانسحاب الجيش النظامي يأتي بالرغم من قصف لقوات التحالف الدولي أكثر من مرة مواقع لجبهة النصرة التي تعد مكونا رئيسيا في جيش الفتح تعترض أطراف داخلية في المعارضة وإقليمية مؤيدة لها على تبني نفس السياسة مع النظام السوري يستندون في ذلك بيان كامب ديفيد الأخيرة الذي أقرت فيه واشنطن أن نظام الأسد فاقد للشرعية التي تؤيدها هو فشل الضربات التي تستهدف أكثر من فصيل في تقدم المسلحين فى مدينة تدمر الأثرية هي الآن تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بعد أسبوع فقط من معارك ضارية ضد النظام وفق الإعلام التابع لتنظيم الدولة بسط المسلحون سيطرتهم على سجن المدينة الواقعة في ريف حمص الشرقي وعلى مطارها العسكري الفرع الأمني المعروف باسم البادية وعلى المجمع الحكومي تدمر وهي أشهر مدينة أثرية في سوريا وتمثل جزءا من الحضارة البشرية لا يعتقد أن الأصوات الداعية إلى حماية هذا الكنز الأثري ستجد صداها في هذه الحرب المستعرة عسكريا تفسير التحركات الأخيرة على أنها نقل للمعركة من شمال البلاد وشمالها الشرقي إلى وسط سوريا حيث منطقة البادية الاستراتيجية لجميع الأطراف المتصارعة تتغير خريطة الصراع في سوريا ويبقى الثابت غياب طرف أو مبادرات تخمد نيران الحرب وتنتهي معاناة ملايين المدنيين