رايات تنظيم الدولة في قلب الرمادي مركز الأنبار
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن الشرطة الألمانية: إصابة عدة أشخاص في عملية طعن بسكين في ميونخ

رايات تنظيم الدولة في قلب الرمادي مركز الأنبار

20/05/2015
رايات تنظيم الدولة الإسلامية في قلب الرمادي مركز محافظة الأنبار العراقية سيطر مسلحو التنظيم على المدينة بعد معارك ضد قوات الأمن العراقية المدعومة بغطاء جوي للتحالف الدولي انتصار آخر لتنظيم يتمدد في العراق وسوريا منذ أكثر من عام ويفرض خريطته وحدوده الجغرافية حدود غير ثابتة تغيرها مرهون بمعارك لاحقة في البلدين كيف بدأ زحف مسلحي تنظيم الدولة بدأ التنظيم سيطرته في سوريا من مدينة الرقة في يناير ألفين وأربعة عشر والتي تبعد بنحو مائتي كيلومتر عن الحدود العراقية أطلق عليها إسم عاصمة الخلافة ثم تمتد إلى محافظة دير الزور الغنية بالنفط بعدها باتت عشر قرى في ريف حلب الشمالي تحت سيطرة التنظيم وأبرزها مدن الباب ومنبج وجرابلس ومسكنا ثم بسط سيطرته على كامل الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة واصل مسلحو التنظيم إلى الريف الجنوبي للقامشلي يسيطرون حاليا على مناطق في ريف حمص الشرقي وآخرها مدينة السخنة القريبة من تدمر قلب البادية السورية في العراق في يناير ألفين وأربعة عشر أعلن التنظيم هجوما واسعا على مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار ثم سيطر على بلدة الكرمة شرقي المدينة استولى التنظيم على مناطق إستراتيجية وكانت البداية من مدينة الموصل في محافظة نينوى في يونيو ألفين وأربعة عشر كما بات يحكم قبضته على أغلب مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين وعلى كامل المصفاة وهي أكبر مصفاة للنفط في العراق وفي منتصف مايو الجاري أعلن تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته بشكل كامل على مدينة الرمادي في محافظة الأنبار التي تشكل ثلث مساحة العراق تقع المحافظة على حدود ثلاث دول عربية هي السعودية وسوريا والأردن كيف استطاع التنظيم خلال عام واحد السيطرة على مساحة تعادل مساحات دول يقول مدير المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب ماتيو أولسن إن المساحة التي يسيطر عليها تنظيم تعادل مساحة بريطانيا لماذا تهرب جيوش نظامية مدججة بالسلاح أمام فالتنظيم مازال يحقق انتصارات عسكرية رغم ضربات جويه مكثفة للتحالف الدولي على مواقعه منذ أيلول العام الماضي فيما يستمر خصومه في الحديث عن انتصارات ونتائج إيجابية في المعارك حديث لا يغني عن الواقع فالتنظيم مازال يحقق اهدافه بطرق سريعة وغير متوقعه