الشاعر الإسباني لوركا.. لغز في حياته وبعد مماته
اغلاق

الشاعر الإسباني لوركا.. لغز في حياته وبعد مماته

20/05/2015
ليمهلني الموت حتى اصير في قرطبة قرطبة البعيدة الوحيدة بين جدران هذا البيت الغرناطي كتب فديريكو غارثيا لوركا هذه الكلمات وكأنه كان يعلم أن شبح الفناء سيزوره قريبا دون أن يشفع له حبه الجنوني لمدينة غرناطة ولا شهرته العالمية التي صنعتها قصائده التي كانت ولا تزال موالية للبسطاء ولقيم الحرية اغتيال لوركا هو اغتيال للثقافة والقيم الانسان النبيلة من طرف قوى الشر الهمج في قاموس الصحفي باكوبيراس هي كتائب الدكتاتور فرانكو التي اغتالت ودفنت الشاعر في هذه المنطقة رواية لن تكتمل إلا بعد العثور على رفات لوركا التي اعتقد الإسبان أنها ترقد في هذا الجبل لوركا لم يدفن هنا حسب مدير فريق البحث وهذا لا يمكن اعتباره فشلا لإننا قمنا بدحض نظرية المؤرخين الذين اعتمدوا على شهادة مواطن ملقب بالشيوعي إدعى أنه شارك في عملية الدفن أين رفاته لوركا إذن سؤاله يقول المؤرخ ميغيل كبييرو إنه قد يجيب عنه قريبا حجته في ذلك اعتماده على وثائق للكتائب تقول إن الشاعر ألقي في جب في هذه المنطقة التي كانت معسكرا للتدريب اعتمدت على شهادة صحفي كان مقربا من الكتائب بالإضافة إلى ابن رئيس المنطقة العسكرية آنذاك ويدعم فرضية أيضا اعتراض اخت لوركا على تشييد ملعب في هذه المنطقة ما زالت رفات لوركا تحرك مشاعر ملايين الإسبان الذين يراهنون على إيجاد مقبرة هذا الشاعر لتحقيق مصالحة وطنية حقيقية ودعم مطالب الأسر التي مازالت تبحث عن بقايا أهاليها التي دفنتها ديكتاتورية فرانكو في مقابر بلا إسم ولا عنوان أيمن الزبير الجزيرة من مدينة غرناطة