مقتل رضيع وإصابة العشرات بقصف لقوات النظام بغاز الكلور
اغلاق

مقتل رضيع وإصابة العشرات بقصف لقوات النظام بغاز الكلور

02/05/2015
بعيدا عن مسرح المعارك وعلى الضفة الأخرى من محافظة إدلب في الريف الشرقي منها استهدف طيران النظام مدينة سراقب وبلدة سرمين بقصف صاروخي محمل بغازات سامة أسفر القصف عن مقتل طفل وإصابة عشرات من فئات عمرية متفاوتة لا يزال بعضهم يصارع الموت خنقا بالغاز السام محافظة إدلب التي شهدت الشهر الماضي تراجعات كبيرة لقوات النظام لصالح المعارضة تدفعوا ثمنا خروجها عن سيطرته حيث تصدرت في شهر أبريل المنصرم قائمة المحافظات السورية في عدد القتلى بواقع خمسمائة وأربعة عشر قتيلا جميعهم من المدنيين باستخدام قوات النظام لغاز الكلور في سراقب وسرمين لم يكن للمرة الأولى ضد المدنيين بل تكرر هذا السيناريو في مدن سورية أخرى موقف دفع مجلس الأمن الدولي إلى إصدار قرار في شهر مارس الماضي لإدانة استخدام غاز الكلور في الهجمات ضد المدنيين بسوريا دون تحديد أي طرف وفي الشهر ذاته ناشدت هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن الدولي التدخل لحمل النظام على وقف استخدامه في قصف المدنيين قرارات ومناشدات دولية يبدو أنها ذهبت أدراج الرياح