الحكومة الماليزية تتجاهل مطالب بإلغاء ضريبة المبيعات
اغلاق
خبر عاجل :الجيش العراقي يعلن أن قواته بدأت اقتحام مدينة تلعفر

الحكومة الماليزية تتجاهل مطالب بإلغاء ضريبة المبيعات

02/05/2015
تحول الامتعاض الشعبي من ضريبة المبيعات والخدمات إلى غضب بعد شهر من دخولها حيز التنفيذ وقد تعالت مطالبات المتظاهرين باستقالة الحكومة التي اتهموها بالتسبب في موجة غلاء هذه الضربة المجحفة فقد ضخمت الأسعار بما بين عشرين وثلاثين في المائة حسب تقرير جمعية حماية المستهلك اكتفت قوات الأمن والشرطة بإظهار جهوزيتها لمنع أي خروج عن سلمية المظاهرات والحيلولة دون الوصول إلى ساحة الاستقلال التي حضرت التجمهر بها ربما وجدت المعارضة الماليزية في تطبيق النظام الضريبي الجديد فرصة لتوحيد صفوفها وتصعيد حملتها ضد السياسات الاقتصادية لحكومة نجيب عبد الرزاق ولكن يبدو من المستبعد أن تتراجع الحكومة عن إجراءاتها الضريبية حيث ما فتئت تؤكد أنها في مصلحة المواطن والدولة الضريبة الجديدة تستهدف المواد الاستهلاكية على وجه التحديد حيث فرضت الحكومة ضريبة تبلغ ستة في المائة على المستهلك بعد أن كان يتحملها المنتج وتبلغ عشرة في المئة لكن المنتج لم يكن يلتزم بدفعها كاملة من شأن ضريبة المبيعات والخدمات أن تزيد عائدات الحكومة والماليزيون لا يسارعون إلى دفع الضرائب ومع الضريبة ستتحسن خدمات ووسائل النقل سيتحسن النظام الاجتماعي ولذلك أرى هذه الضريبة إيجابية أضاف يوم العمال العالمي زخما إلى مطالب منظمي الاحتجاجات الذين يقولون إنهم يمثلون مختلف أطياف المجتمع لكن مؤيدين للحكومة إتهموا أحزاب المعارضة باختطاف المظاهرات وتجييرها لمصالح سياسية لا علاقة لها بالضربة أو مستوى المعيشة لدى الماليزيين سامر علاوي الجزيرة كوالالمبور