4000 مهاجر من الروهنغيا والبنغاليين ما زالوا في البحار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

4000 مهاجر من الروهنغيا والبنغاليين ما زالوا في البحار

19/05/2015
تختلط مشاعر المهاجرين الروهينغيا الذين واصلوا قبل أيام إلى إقليم آتشه الإندونيسي بين فرح بالنجاة وقلق على الأهل في ميانمار أما نسبة الأطفال بينهم فهي ملحوظه ولكل طفل قصته بعضهم جاء رفقة أمه دون أبيه والأكثر إيلاما من فقد والديه في السفينة كحالة سامان خان فبعد أن تخلى عنهم المهربون وسط البحر بلا طعام كاف وقع قتال بين مهاجرين بنغاليين وروهينغين قتل عشرات من الروهينغيا حكومة ماينمار عذبت ابي وامي لذلك هاجرنا كان أبي يقول إن العيش في ماليزيا لكن في السفينة قتل الناس على الطعام فقتلوا ابي وامي واختي وبينما يحمد الله هؤلاء على النجاة من الموت فإنهم يتذكرون أصحاب لهم في سفن أخرى لا يعرف مصيرها وقد انتقد برلمانيون إندونيسيون قرار صد سفن المهاجرين مطالبين بسن قانون واضح للتعامل معهم والحكومة من جانبها تطالب باستجابة إقليمية ودولية مشكلة المهاجرين غير النظاميين لا تخص دولة بعينها فهي قضية إقليمية ودولية لهذا لابد من التعامل مع جذور هذه المشكلة التي تدفع هؤلاء إلى الهجرة إلينا توجهنا إلى جزيرة أنقذ صيادوها مئات الروهينغيا الأسبوع الماضي ورغم سماع أهلها أوامر بعدم مساعدة أي قارب للمهاجرين ما لم يكن معرضة للغرق فإن الناس هنا يتذكرون كيف أن العالم هب لنجدتهم من توسنامي ويقولون إنهم سيعنون من يستغيث بهم لو أصدرت الحكومة أوامرها بمنعنا من مساعدة المهاجرين فإننا سنراقب قواربهم إن كانت تبحر بشكل طبيعي فسنتركها وشأنها لكن لو رأيناهم يتعرضون للغرق فسنساعدهم خصوصا لو كان منهم نساء وأطفال لا أحد يعلم على وجه الدقة كم من قوارب المهاجرين مازالت في عرض بحر أندمان ومضيق ملاكا ولهذا تظل المنظمات الدولية والإنسانية تناشد ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند بأن تسمح لقوارب المهاجرين برسو عند سواحلها إنقاذا لحياة آلاف من المهاجرين والذين يتعرضون للموت يوما بعد يوم في هذه البحار لكن هذه الدول في المقابل لا تريد أن تشهد سواحلها نزوح أعداد كبيرة من الروهينغيا والبنغاليين صهيب جاسم الجزيرة من السواحل الشرقية لإقليم آجي