فرار أكثر من مائة ألف شخص من بوروندي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فرار أكثر من مائة ألف شخص من بوروندي

19/05/2015
هذه الحصة من الحبوب يفترض أن تسد جوع عائلة لأسبوع وهؤلاء ينتظرون نصيبهم آلاف البوروندين جاؤوا إلى الجارة رواندا تحسبا لزيادة الاضطراب السياسي في بلادهم وخشية أن يقتلوا أمامك خياران إما أن ترحل أو أن تقاتل وإذا كنت لا تريد القتال أو التورط مع أي طرف من أطراف الصراع فعليك أن ترحل وهذا رجل قلق على نفسه لكن عزاءه أن زوجته وأطفاله وبعض أقاربه تمكنوا من الهرب لم اكن أشعر بالأمان في بوروندي انتقدت الرئيس وفي الليل هاجم مسلحون بيتي وقذفونا بالحجارة وهددونا بالقتل أسرتي أصيبت بصدمة كبيرة هذه المرأة لم تصب ولكنها هددت وهي تتذكر المذابح الجماعية في بوروندي ورواندا في التسعينيات ماذا يمكنك أن تفعل عندما يخبرك أحدهم أنه سيقتلوك عام ثلاثة وتسعين قتل كثير من الناس ويمكن أن يحدث ذلك مرة أخرى رواندا ودول إفريقية أخرى قبلت لاجئين من بوروندي والأمم المتحدة تقول إن الآلاف فروا من منازلهم وفي هذا المخيم وحده خمسة آلاف شخص من بينهم ألف طفل يفترض أن هذا المخيم للعبور في العائلة تبقى هنا أياما ثم تنقل إلى مناطق أخرى الوضع تحت السيطرة ولكن إذا زاد العدد سيكون الوضع اسوء المؤيدون للرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا يؤيدون بقاءه لفترة ثالثة خلافا للدستور وهو ما ينتقده المعارضون أما اللاجئون فيخافون أن يطول أمد الاضطراب السياسي في بوروندي فلا يستطيعون العودة إلى بلادهم في المنظور القريب