إعادة بناء وحدات القوات المسلحة التابعة للجيش اليمني
اغلاق

إعادة بناء وحدات القوات المسلحة التابعة للجيش اليمني

19/05/2015
من الحدود بين مأرب وحضرموت في منطقة العبر حيث تتركز الألوية العسكرية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي يدشن رئيس الأركان اليمني إعادة بناء شاملة لوحدات الجيش يصل اللواء الركن محمد علي المقدشي إلى مقر اللواء 23 ومعه يتوافد مئات من الجنود والضباط للانضمام إلى الألوية الجديدة ويحمل المقدشي في جعبته خطة مفصلة تقضي بفتح معسكرات جديدة لاستيعاب الجنود اليمنيين الموالين لهادي والعمل على تدريبهم وتسليحهم بما يضمن تغييرا نوعيا يمهد لاستعادة مؤسسات الدولة من هيمنة الحوثيين لا يرضى أي شخص من فرد أو ضابط بما يحصل للقوات المسلحة من إهانات من اهانات ميليشيا تستولي على سلاحهم ومعداتهم وتخرجهم من معسكر فإن شاء الله نعمل على بناء القوات المسلحة ليستعيدوها نحن جاهزين لاستقبالهم وسوف تحدد معسكرات لاستقبال الضباط والأفراد في البيوت والذين اخرجتهم المليشيات من معسكراتهم وكان مطلب إعادة هيبة المؤسسة العسكرية اليمنية بند استراتيجيا تم الإجماع عليه خاصة عقب تعرض وحدات الجيش ومعسكراته للنهب والسلب من مليشيا الحوثي وما قيل عن شراء ولاءات قيادات عسكرية سابقة من قبل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الأمر الذي يسر الانقلاب وسهل نفوذ الحوثيين لغالبية المحافظات ومع انطلاق المقاومة الشعبية في محافظات جنوب ووسط اليمن أصبح بناء قوات عسكرية نظامية موالية لشرعية هادي أمرا لابد منه لمواجهة الحوثيين والقوات الموالية لصالح التي توصف بأنها الأكثر تنظيما والأقوى تسليحا كما يتزامن البدء في لملمة شتات ألوية الجيش الموالية الهادي مع إعلان الرياض الذي نص من بين مقراراته على الشروع في بناء المؤسسات العسكرية والأمنية اليمنية على أسس وطنية ومهنية وبقيادات غير متورطة في الفساد أو الانقلاب