مهرجان الكناوة بالمغرب ترانيم ضاربة في عمق التراث والهوية
اغلاق

مهرجان الكناوة بالمغرب ترانيم ضاربة في عمق التراث والهوية

18/05/2015
صويره المغربية ذات التاريخ العريق معماري وفنيا تحتضن الدورة الثامنة عشرة لمهرجان الكناوة على خشبة هذا المسرح إمتزجت ألحان الموسيقى التقليدية مع انغام تعود للثقافات المختلفة قدمت إلى المغرب من أربع قارات 300 مغنية شاركوا في إحياء الأيام الأربعة للمهرجان الذي يقصده آلاف السياح كل عام موسيقى الكناوة يعود تاريخها إلى زمن الرق حيث كان المتسولون يعزفونها على قارعة الطرقات لتتحول فيما بعد إلى إرث موسيقي وحضاري في المغرب منظموا المهرجان يسعون إلى مطالبة اليونيسكو بوضع موسيقى الكناوة ضمن التراث الإنساني العالمي وهم يأملون أن يحتفل به في الدورة العشرين للمهرجان في كل عام يقبل الفنانون المغاربة على المهرجان فهو يجمعهم على خشبة المسرح مع فنانين عالميين إضافة إلى الشهرة التي يكتسبونها بسبب التغطية العالمية للمهرجان إنه لشرف أن يلتقي هذان النوعان من الموسيقى لأنهما يعتمدان على اساس واحد وهو الرق أنهما مؤسستان تقليديتان تعتمدان على الغناء والإيقاع هناك نقاط التقاء عديدة المهرجان لا يقتصر فقط على الموسيقى فعلى مدى السنوات الأربع الماضية نظمت ندوات شارك فيها شخصيات بارزة وفي هذا العام كانت المكاسب التي حققتها المرأة الإفريقية محور نقاش لجلسات عدة كما عرج المحاضرون على دورها الحيوي في القارة السمراء