تقرير: ستة آلاف قتيل باليمن منذ غزو الحوثيين للجنوب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تقرير: ستة آلاف قتيل باليمن منذ غزو الحوثيين للجنوب

18/05/2015
يقبل اليمن على تغييرات كبيرة في خريطة التوازنات العسكرية فيه بعد عمليات عاصفة الحزم التي نفذتها قوات التحالف في آذار مارس الماضي وفقا لتقرير مركز أبعاد للدراسات والبحوث حيث رصد التقرير الملامح الأولى لتلك التغييرات من خلال تمكن عاصفة الحزم من قلب ميزان التفوق العسكري لصالح المقاومة الشعبية ومنعت عملية تحالف تحول اليمن إلى خطر إقليمي ودولي بعد سقوط الدولة في يد مليشيات الحوثي ونجحت في تدمير السلاح الإستراتيجي للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح وخلقت معادلة جديدة داخل البلاد ليس للحوثيين وصالح تفوق فيها ورغم مقتل أكثر من ستة آلاف شخص منذ بدء غزو الحوثيين للجنوب كما ذكر التقرير فإن القدرات الصاروخية للحوثيين والقوات الموالية لصالح انخفضت إلى عشرين في المائة عن معدلها السابق مع بقاء نسبة خمسين في المائة من مخزونهم من الذخيرة والسلاح الثقيل وأفاد التقرير بأن ثلثي أفراد الجيش تركوا معسكراتهم وبقية أربعون في المائة من الحرس الجمهوري ينفذون أوامر الحوثيين وتطرق التقرير للشلل الذي أصاب المخابرات اليمنية مع فاعلية خمسة وأربعين في المائة فقط من أعضائها بينما يتحكم خمسة في المائة من التابعين للحوثيين في جهاز المخابرات بعد إيقاف رواتب عشرين في المئة مما لا يوالونهم واختار ثلاثون في المائة المتبقون الصمت فقد الحوثيون وقوات صالح وفقا للتقرير أكثر من خمسة آلاف مقاتل خلال معاركهم مع المقاومة الشعبية التي تطورت قدراتها القتالية خلال وقت قصير بينما فقدت المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس هادي نحو 800 مقاتل وعلى الصعيد الميداني كانت المحافظات الجنوبية اهم جبهات المقاومة حيث كثف الحوثيون قصفهم وهجماتهم عليها وبرزت عدن كإحدى أكثر الجبهات كلفة بشرية كما وصفها التقرير لوجود مصافي النفط والموانئ فيها ورمزيتها في احتضانها للرئيس الشرعي سيحاول الحوثيون كما يرى تقرير أبعاد خلط الأوراق وتحريك ملفات مناطقية وطائفية للتغطية على خسارتهم لكن إخراج اليمن من أزمته استنادا إلى التقرير سيكون بإيجاد إجماع سياسي وهو ما يقدمه مؤتمر الرياض ونتائجه