تتار القرم يحيون الذكرى الـ71 لترحيلهم من أرضهم
اغلاق

تتار القرم يحيون الذكرى الـ71 لترحيلهم من أرضهم

18/05/2015
إحياء لذكرى ترحيل ابائهم وطريق الصعب الذي مروا به في حياتهم شبيب أحد السكان تتار القرم الذين ولدوا في أوزبكستان بعدما أمر ستالين بترحيل جميع أفراد عائلته من القرم عام أربعة وأربعين من القرن الماضي يصعد الجبل ويستذكر مآسي ولديه وما آل إليه القرم أخيرا منعونا من التجمع في الساحات مبررين ذلك بالوضع المتوتر بين القوميات في القرم ذلك شيء مبتدع نحن هنا ليرى الجميع أننا معا فلا يوجد مكان آخر لنا لا يوجد مكان آخر لهم لمنع عارض العام الماضي انضمام القرم لروسيا وفيأتي الحدث أشد وقعا في نفوسهم بعدما حظرت الدولة الجديدة قديمة العديد من كتبهم الدينية ووسائل إعلامهم وأغلقت مجلسهم ورحلت زعيمهم وعلى الرغم من ذلك تم تنظيم العديد من الفعاليات التي تضمن فيها أبناء الشعب التتري وعبر من خلالها عن وآلامه وطموحاته إنه لشيء مؤلم لو لم يقع ذلك اليوم لعشنا الآن بطريقه أخرى المهم أننا نحي هذه الذكرى نفهم كل شيء ونستطيع حماية حقوقنا الغالبية أحيت هذه الذكرى في الجبال وقررت مقاطعة ما تم تنظيمه رسميا بعدما حظرت السلطات التظاهر والتجمع على التتر بينما وجد بعض ممن رضي بالأمر الواقع مكانا له في الدولة الجديدة وجاء إلى ساحة البرلمان ليضيء الشموع إذن هما قطبان أحدهما مؤيدا لانضمام القرم إلى روسيا وراض على الوضع وآخر رافض لما يجري لكن شيئا واحدا يجمعها دون خلاف ألا وهو الذكرى المأساوية لترحيل شعبهم الجزيرة شبه جزيرة القرم