عيد سنوي للخبز في فرنسا يستمر أسبوعا
اغلاق

عيد سنوي للخبز في فرنسا يستمر أسبوعا

17/05/2015
في عيد الرغيف تقيم باريس أكبر مخبز مؤقت في العالم في هذا المخبز المفتوح ووسط فضول الزوار تسمع وأشكال ممنوعة من الرغيف أشهرها الباغيات وهو الرغيف الفرنسي الذي يزن ما بين 200 غرام وثلاث مائة غرام ويتميز بقشرته الهشة الزوار يشاهدون عن قرب خبازين مهرة يعجنون ويصنعون الرغيف من اللحظة تحضير العجينة وأساليب التعامل معها إلى الانتهاء بوضعها في أفران عملاقة وإخراجها بطريقة تسيل اللعاب عيد الخبز في فرنسا مناسبة للمهنة لكي تعرف بما تتميز به ولكي ترويج لرغيف يصنع بعناية وفق التقليد الفرنسي جودة الريف الفرنسي تكمن في نوعية الطحين التقليدي والماء والملح ويتطلب تخميره أحيانا خمس ساعات للحصول على مذاق جيد عيد الرغيف هذه المرة اتهم بالأطفال اهتماما خاصا بهدف توعيتهم بكيفية انفتاح شهيتهم على الرغيف وتذوقه هنا يتقمص الأطفال دور الخبازين مؤقتا بوضع يدهم في العجينة وهم يشاهدون بأعينهم مندهشة كيف يصنع الرغيف وكلهم آذان صاغية إلى توجيهات خبازين مهرة يعرفونهم بالحرفة وبالمنافع الغذائية للرغيف نشعر الأطفال بأهمية الرغيف وصناعاته على الطريقة التقليدية ونعرفهم بطريقة تحضيرية وكيف نعد خمير الخبز التقليدي ونخمرة وفي النهاية يحضرون بأنفسهم رغيفا ويعودون إلى بيوتهم أغلب الفرنسيين اليوم على أن نوعية الخبز تحسنت في السنوات الأخيرة وهم يثقون في المخابز الفرنسية لأنها تراعي شروط النظافة وإعداد رغيف ذي نوعية غذائية جيدة ما يسميه بعض الناس بموضى الخبز والحلويات الفرنسية أصبح يستقطب غير الفرنسيين فهؤلاء قطعوا آلافا من الكيلومترات لكي يتعلم صنع الرغيف بالطريقة الفرنسية فترة تدربهم تستغرق أربعة أشهر في هذه المدرسة التي تأسست قبل نصف قرن من الزمن نور الدين بوزيان الجزيرة باريس