تحذيرات من وصف المضادات الحيوية للرضع
اغلاق

تحذيرات من وصف المضادات الحيوية للرضع

17/05/2015
تعد المضادات الحيوية من أكثر العقاقير التي توصف للأطفال وتشدد دوائر صحية على أن ثلث هذه الوصفات كان من الممكن الاستغناء عنها وحماية الأطفال من آثارها الجانبية فقد أظهرت دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية لعلوم الخلايا والميكروبات اكتشاف آثار قوية قصيرة وطويلة الأمد لهذه المضادات على تنوع وتركيبة البكتيريا في أجسامنا ويقول واضعو الدراسة وهم باحثون في معهد علوم الحاسب والهندسة والتقنية الحيوية في جامعة مينيسوتا الأميركية إنهم ابتكروا نموذجا لقياس التطور الصحي للبكتيريا في أجسام الرضع مكنهم من ملاحظة زيادة كبيرة في الأمراض المتعلقة بأداء وظائف الجسم أو ما يعرف بالايض والنظام المناعي ويقول الباحثون إنه من خلال مواءمة بين مئات الدراسات حول هذا الموضوع وجدوا دليلا على ترابط قوي بين تناول المضادات الحيوية والتغيرات في تركيبة البكتيريا التي تعيش في الأمعاء عند الكبار ووجود علاقة بين الخلل في توازن أعداد البكتيريا في الأمعاء وظهور أمراض عند الكبر وأشار الباحثون إلى أنه في حالة الحساسية على سبيل المثال يؤدي تناول المضادات الحيوية إلى تدمير بكتيريا الأمعاء التي تساعد على نمو الخلايا المناعية التي تحافظ على جاهزية النظام المناعي في مواجهة الحساسية وأضاف أنه حتى لو عادت هذه البكتيريا إلى الجزء فإنها ستفقد دورها بسبب الإعاقة في النظام المناعي كما اكتشف الباحثون أن هذه المضادات تحدث تغييرا في ترتيب بكتيريا الأمعاء ما يؤدي إلى زيادة مستويات الحوامض الدهنية التي تؤثر على عملية الأيض وبالتالي تقود إلى السمنة ويقول الباحثون إن نتيجة أبحاثهم قد تساعد في وضع خريطة طريق للأبحاث مستقبلية بشأن التبعات الصحية للمضادات الحيوية والتوصيات بشأن وصفها للأطفال الصغار