لماذا نفذت أميركا عمليتها الخاطفة في دير الزور؟
اغلاق

لماذا نفذت أميركا عمليتها الخاطفة في دير الزور؟

16/05/2015
ليلا تحلق طائرات أمريكية شرقي سوريا وتحديدا فوق دير الزور تقوم بعملية إنزال لمجموعة من الكوماندوز في منطقة سكنية في حقل العمر النفطي سريعا ما ينتشرون ويشتبكون مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يقتلون عددا منهم من بينهم مقاتلون يدعى أبو سياف ويعتقلون زوجة الرجل الذي وصف لاحقا بأنه مسؤول عن إدارة الموارد النفطية للتنظيم لا يعلن البنتاغون الخبر فورا فيسارع والإعلام السوري إلى تقديم رواياته فاختطف الفعل نفسه فإذا القوات السورية الحكومية هي من اشتبكت وقتلت بل إن الإعلام الحكومي لم يجد حرجا في وصف العملية بالنوعية لكن ما توارد من وزارة الدفاع الأمريكية بعد ساعات من الاحتفاء السورية بالعملية وتبنيها سكب ماء باردا على رواية دمشق ودعائها النصر فقد تم الإنزال والقتل وبأيد وأسلحة أمريكية وكان لافتا تأكيد واشنطن أنها لم تنسق أبدا مع الحكومة السورية وقالت إنها لن تسمح بوجود ملاذ آمن لمن وصفتهم بالتهديد للأمريكيين أو حلفائهم وأصدقائهم ما يفتح باب الأسئلة الصعبة حول تسابق الجانبين على بيعها لتنفيذ العملية وتأكيدهما أنها تمت ضد عدو تظهره بياناتهما أنه مشترك للصديقين وإن لم تقل ذلك بشكل مباشر وواضح على أن هذا يظل تفصيلا صغيرا فما لم يقله الطرفان أن ثمة إنزالا غير مسبوق تم على الأرض يخالف ما سبق وسوقته واشنطن لحلفائها بأن حربها على تنظيم الدولة مقصورة على الجو وان شؤون البر والأرض متروكة للقوات المحلية والأهم وأن ذلك حدث لأمر جلل وأن واشنطن لم تجد حلا لما يعتقد أنه خطر محتمل وربما داهم سوى إرسال جنودها تحت جنح الليل وإنزالهم في البر السوري لإحباط ذلك أما الاحتمال الآخر فقد يدرج العملية في سياق الاستعراضي ليس إلا بهدف بعث رسائل لأكثر من طرف في المنطقة بأن تعريف العدو في العقيدة الأمريكية على الأرض السورية هو ما يسمى الإرهاب وتحديدا تنظيم القاعدة ومن هو على يمينها بينما لا يشمل وهذا التعريف الأسد نفسه الذي لم يكف عن قتل شعبه منذ أكثر من أربع سنوات واشنطن لا ترى ذلك وربما لا تريد أيضا