أكاديمية عائلية في الكويت لتكريس القيم الوطنية
اغلاق

أكاديمية عائلية في الكويت لتكريس القيم الوطنية

16/05/2015
كل من يدخل هذا المكان يحمل توقيع عائلة الشطي سالم وغادة يختصران وجوها شبابية خضعت لدورات تدريبية في أكاديمية الشطي التي قربت أواصر رحم عائلة يصل عدد أفرادها إلى خمسة آلاف وذلك على أسس التنمية البشرية والأخلاقية إضافة إلى كيفية اتخاذ القرار الشباب ممكن كان عندهم ديوان يحتويهم أو مكان ممكن يتجمعون فيه أما من ناحية إحنا كان هذا المكان جدا رائع الي جمع لنا البنات وتعرفنا عليهم وعرفنا مدى صلة القرابة بينا وبينهم جاءت الفكرة ممتازة جدا في تطوير أبناء العائلة في تطوير مهاراتهم الذاتية والفردية حتى تتطور العائلة ثم يتطور المجتمع فينبني عليه الدولة بشكل عام وعلى الخطة نفسها سار أيضا ثمانية وثلاثون شابا وشابة ممن تتراوح أعمارهم بين 20 وأربعة وثلاثين عاما خضعوا جميعا لدورات تنموية متخصصة استمر تسعة أسابيع على يد مدربين متخصصين في مسيرة يؤكد المسؤولون عن الأكاديمية استمراريتها لتشمل جميع شباب العائلة اهتمينا في عائلة الشطي تكريس وغرس القيم والأخلاق في أبناء الأسرة لأن اليوم إحنا إذا كانت لدينا قيم عالمية وراقية وأخلاق عالية وراقية سيقتاد فيها أبناء الأسرة بالمستقبل وكان أيضا هدفنا بأن تكون إحنا الشغلة الأولى في حياة الأسرة الكويتية بمن يهتم بإنشاء مواطن صالح من أسرته الأكاديمية التي تأسست العام الماضي حظيت باهتمام رسمي في الكويت لإعداد جيل واعد يعتمد عليه في خطة تنمية البلاد وقطع الطريق على إمكانية سلوك الشباب دروب الضياع والتهور أكاديمية عائلة الشطي خطوة هي الأولى من نوعها في الكويت حققت نقلة نوعية في تنمية الأسرة إلى حد أن بات يأمل كثيرون أن تصبح مثالا تقتدي به سائر العائلات الكويتية لغرس القيم الوطنية لدى فئة الشباب الجزيرة الكويت