من هو ميشال سماحة؟
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

من هو ميشال سماحة؟

15/05/2015
وجه لطالما سعى صاحبه لأن يسوق نفسه على أنه سياسي مخضرم ومحنك هو ميشيل سماحة رجل سوريا في الحكومات المتعددة التي طالما أسندت إليه فيها حقيبة الإعلام طموح هذا الرجل بقي كبيرا فوجد في النظام السوري ملاذا لطموحاته بعد أن نشأ في بيئة الأحزاب اليمينية التي اتهمت إبان الحرب الإسرائيلية على لبنان بأن لها علاقة بإسرائيل تحول سماحة إلى منظر ومسوق ومنفذ للسياسات التي ترسمها دمشق إلى جانب آخرين في الحكومات المتعاقبة وفضله النظام وجه دائما على شاشات التلفزة من خلال وزارة الإعلام لكن سماحة الذي حاول إكمال مغامرة عام اثنين وتسعين البرلمانية في عمق المناطق المسيحية خسر مرتين في الانتخابات ولم يستطع سلوك الطريق إلى المكان الذي يوفر له حصانة سياسية في البرلمان ومع الانسحاب السوري احتجب سماحة عن الأضواء وفضل العمل مباشرة مع الدائرة الضيقة للرئيس السوري بشار الأسد فقدم نفسه أكثر من مرة بأنه مستشار الأسد للشؤون الفرنسية وأحيانا بأنه معاون مستشارة الأسد بثينة شعبان وفي الصفتين وجد سماحة مساحة لتسويق نفسه في الغرب سياسيا وإعلاميا لحساب نظام وصف بالعنف والاغتيالات فاتهيم أحيانا بالعمل لصالح الاستخبارات الفرنسية وأحيانا أخرى اتهم بأنه عميل مزدوج لسوريا وفرنسا لكن قرارا أميركيا بإدراج اسمه في لائحة الإرهاب جاء في سياق حسم الوجه الملتبس لسماحة يجزم المقربون منه بأنه ساهم في بلورة أساليب الأسد في مواجهة النزاع الدائر في سوريا وتحديدا ما يرتبط بإثارة فزع العرب والغرب من الجماعات الإسلامية وتقديم الأسد على أنه حامي الاعتدال والأقليات منها حاول سماحة تسويق نظرية تحالف الأقليات في لبنان التي تلقفها تحالف الثامن من آذار ورفضتها قوى الرابع عشر من آذار لكن سماحة حسب ما يروي معارضون سوريون تمكن من استدراج بعض من الأقليات الطائفية في سوريا لدعم الأسد تحت هذا العنوان وسماحة الذي حاول تقديم نفسه منذ بداية الحرب الأهلية اللبنانية على أنه رجل السياسة لرجولة حرب ضبط بالجرم المشهود جيرم أثبت أنه مرتبط بالاستخبارات السورية وضالع حتى النخاع في نقل متفجرات لقتل أبرياء من اللبنانيين والسوريين واغتيال من يمكن أن تشمله عشرات الكيلوغرامات من المتفجرات التي نقلها بسيارته وقد أسقطت اعترافات سماح أمام المحكمة العسكرية والتسجيلات قناعا سياسيا فتبين للمحكمة أنه نقل متفجرات لصالح النظام السوري وبغض النظر عن مدة السجن التي حكم فيها على سماحة وهي أربع سنوات ونصف السنة فقد ثبت أمام محكمة لبنانية أن النظام السوري ضالع بما لا يقبل الشك في إرسال متفجرات لتنفيذ اغتيالات وعمليات قتل جماعية في لبنان إيهاب العقدي الجزيرة بيروت