قتلى في هجوم انتحاري شرق الفلوجة
اغلاق

قتلى في هجوم انتحاري شرق الفلوجة

15/05/2015
منذ أكثر من ثلاثة أشهر كانت الحكومة العراقية قد أعلنت عن حملة عسكرية كبرى سمتها فجر الكرمة لاستعادة مناطق وقرى قريبة من محيط العاصمة بغداد ومنذ ذلك الوقت والقوات الأمنية العراقية وبرفقتها مليشيات الحشد الشعبي تحاول التقرب من المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار التي كانت تسيطر عليهما تنظيمه منذ مطلع العام الماضي إلى أن هذه القوات لم تتمكن من الاقتراب من هدفها وهي تواجه مقاومة عنيفة من مسلحي التنظيم المتحصنين في مواقعهم والذين يمارسون أسلوب الفر والكر في معاركهم لكن التنظيم قد فاجأ القوات العراقية المحاذية لمعسكري المزرعة والطارق أكبر معسكرات القوات العراقية تحصنا في شرقي الفلوجة من خلال استهدافها عن طريق ثماني عربات عسكرية مدرعة مفخخة يقودها انتحاري قد أوقعت أكثر من مائة وخمسين قتيلا من القوات العراقية وميليشيا الحشد الشعبي يأتي هذا الهجوم بعد نحو أسبوعين من هجمات عنيفة على منطقة المعامل ومحطة القطار شرقي الكرمة حيث تكبدت القوات الحكومية وقتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات قبل أن تتمكن من استعادتها وبعد هذه التطورات العسكرية يكون التنظيم قد قوى نقاط تمركزه لمساندة لأقرب معقله من العاصمة بغداد وهو الكرمة وأبعد بذلك خطر استهدف مواقعه داخل الفلوجة من قبل المدفعية وراجمات الصواريخ العراقية وبهذا يرسل التنظيم رسالة السلطات العراقية مفادها أنه لا يزال يملك زمام القوة والمباغتة ويملك أوراقا يحرج بها الحكومة العراقية وينذرها بأمكانية اقترابه من بغداد مما يجبر ذلك القوات العراقية على إعادة حساباتها في خططها بشأن ما كان يسمى معركة محافظة الأنبار لاخراج تنظيم الدولة الإسلامية منها