صدمة بعد بث تسجيل للوزير اللبناني السابق ميشال سماحة
اغلاق

صدمة بعد بث تسجيل للوزير اللبناني السابق ميشال سماحة

15/05/2015
من فمك أدينك قال كل من شاهد التسريب المسجل لميشيل سماحة وإدانتهم تبدو أشد وأقوى من الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية فهذا هو سماحة يقر تنسيقه مع بشار الأسد وعلي مملوك لتنفيذ اغتيالات في لبنان وبينما يجلس الرجل بهدوء تام متناولا طعمه تحظر على الطاولة عينها أموال ومتفجرات ويحضر حديث عن أرواح كانت ستزهق لو قدر لما أصبح يعرف بمخطط الأسد سماحة مملوك أن ينفذ بدنا نضغط على الحكومة إنه نقدر ناخد أي إجراءات ضد بشار الأسد ينعمل مجلس عدلي ليش ما بتروح على على محكمة يعني انضم هذا الملف إلى المحكمة الخاصة بمكتب الرئيس الشهيد الحريري اعتراف وإن كان صادما لكنه لم يفاجأ القوى التي لطالما اتهمت النظام السوري بالضلوع في تنفيذ تفجيرات واغتيالات في لبنان من كمال جنبلاط إلى رفيق الحريري وعشرات غيرها من الاعتداءات لكن ما بدى شديد الوضوح هذه المرة هو اعتراف سماحة أنه تصرف بعلم الأسد شخصيا من غير المنطقي يعني بمكان أن نقول أن الرئيس الأسد أو رئيس جهاز الأمن الوطني في سوريا كما دعا فريق الرابع عشر من آذار ممكن أن يكون له علاقة بمثل هذه القضية وإزاء الفصول الجديدة التي تكشفت من هذه القضية يطرح السؤال عن المسارات القانونية الممكنة حاليا على مستويين الأول استئناف الحكم الذي اعتبره كثيرون مخففا بحق سماحة والثاني الذي ينبغي أن يسلك قانونيا مع الأسد ومملوك يمكن للحكومة اللبنانية أو رئيس الحكومة ووزير العدل أن يقدم طلبت ورقة قبول باختصاص المحكمة وفقا للمادة إثني عشر ويطلب فيها من المحكمة الجنائية الدولية أن ينظر في جرائم تقع ضمن اختصاصها في مدة زمنية معينة على أن لا تسبق العام 2002 بعلم بشار الأسد وتخطيط وتنفيذ ميشيل سماحة كان سيقتل مئات بالتفجيرات اعترافات سامعها وشاهدها جميع اللبنانيين بمن فيهم القضاة الذين حكموا على الرجل بعقوبة تتساوى أو تكاد مع عقوبة من يصدر شيكات من دون رصيد مازن إبراهيم الجزيرة بيروت