الهدم سلاح إسرائيل لتهجير فلسطينيي الخط الأخضر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الهدم سلاح إسرائيل لتهجير فلسطينيي الخط الأخضر

15/05/2015
سيهدم هذا البيت في أي لحظة والذريعة بناء دون ترخيص بناه أمجد حديثا على أرضه الخاصة وقبل عامين فقط تزوج وانتقل للعيش فيه حاول بكل السبل الحصول على رخصة بناء ولكن تعنت السلطات الإسرائيلية حالت دون ذلك أنا ماعملت شي ضد القانون أنجبرت غصبن عني عمري 29 سنة لمن بدت ابني مش متزوج ولا خاطب أبو أحمد أبو لعشرة أبناء يتناوب مع أولاده على السهر خشية تنفيذ القرار بهدم بيته خلال ساعات الليل من الجليل النقب بيوت كثيرة هدمت وآلاف أخرى مهددة بالهدم يخوض أصحابها معارك شبه يائسة بين المحاكم والمظاهرات كل ما يطلبونه تراخيص لبيوت تؤويهم في أراضيهم لا يعقل إنه لا توجد أي حلول لضائقة السكني في الطيبة وفي المثلث والجليل وفي الشمال وفي الجنوب يعني الوضع الي في هنالك رخص للهدم ولكنهم لا يعطون رخص للبناء منذ نكبة فلسطين عام ثمانية وأربعين لم تبنى أي مدينة أو قرية عربية جديدة وسواء كانت هذه سياسة للتضييق على العرب أو بهدف الاستيلاء على ما تبقى من الأرض فإن هذه الدولة التي تستمر في تشريد الفلسطينيين هي ما ترى أن الإنسان هو اليهودي فقط قصة هدم البيت الفلسطيني هنا بدأت مع قصة بناء بيوت للإسرائيليين قبل سبعة وستين عاما هذه هي المعادلة التي تفسر سياسة إسرائيل الممنهجة لهدم بيوت الفلسطينيين في كل مكان على هذه الأرض البناء لليهود على أنقاض بيوت العرب نجوان سمري الجزيرة من أراضي مدينة الطيبة داخل الخط الأخضر