تساؤلات حول "إعلان بعبدا"
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تساؤلات حول "إعلان بعبدا"

14/05/2015
خطت القوى اللبنانية المختلفة اتفاقا سياسيا استغرق إنجازه أربع سنوات من التفاوض على طاولات حوار في القصر الرئاسي اللبناني فالاتفاق الذي سماه الرئيس اللبناني المنتهية ولايته ميشيل سليمان عام ألفين واثني عشر إعلان بعبدا تضمن بنودا لطالما اختلف اللبنانيون عليها منذ العام ألفين وخمسة تاريخ الانسحاب السوري من لبنان فالإعلان الذي لم يجف الحبر الذي كتب به سرعان ما تجاذبته الرياح الإقليمية باتجاه الأزمة السورية فحزب الله وبعد الموافقة على مضمون الاتفاق زج بمقاتليه في هذه الحرب إلى جانب النظام وما نص عليه هذا الإعلان المشترك من وقف للحملات الإعلامية بين القوى اللبنانية سرعان ما تهاوى وعادات خطابات الحاد إلى المنابر ومعها زادت حدة الانقسامات الداخلية انتقد الرئيس اللبناني آنذاك ميشيل سليمان الذي كان عرض الاتفاق حزب الله معتبرا أنه خرج عن الإجماع الوطني فكان الرد الصريح من الحزب إعلان بعبدا لا يساوي الحبر الذي كتب به وبمعنى آخر إعلان بعبدا قد سقط انتهى الاتفاق ولم يستكمل البحث في مصير سلاح حزب الله ومعه زادت نسبة الخلافات السياسية ووجد للجيش اللبناني والقوى الأمنية نفسيهما وسط حروب صغيرة تنتقل من شمال لبنان إلى عرسال وفي مواجهة تفجيرات تستهدف الضاحية الجنوبية وطرابلس ومناطق أخرى سرعان ما تدحرجت كرة الثلج مع تصدع إعلان بعبدا فخرج الرئيس اللبناني من القصر الذي خط الاتفاق وتألفت حكومة باتفاق يشبه المعجزة لم تستطيع سواء إدارة الأزمة وسط خلافات العاصفة بين القوى اللبنانية استمر عجز وأيضا لدى القوى السياسية التي لم تتفق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية واقفل البرلمان بابه أمام أي تشريع جديد أما البند المرتبط بالاستقرار في جنوب لبنان وفقا للقرارات الدولية فسرعان ما تصدع هو الآخر بعد مهاجمة حزب الله قوة إسرائيلية مطلع العام الحالي داخل مزارع شبعا المحتلة كرد فعل على مهاجمة قواته في منطقة القنيطرة السورية ومع هذا الفعل تكون بنود إعلان بعبدا الرئيسية قد أسقطت جميعها ولم تصمد أيضا البنود الفرعية التي ترتبط بالاقتصاد وبقي بند وحيد من هذا الإعلان وهو عدم اللجوء إلى العنف بين القوى اللبنانية وعدم الانزلاق بالبلاد إلى الفتنة أي إلى الاقتتال الطائفي والمذهبي إيهاب العقدي الجزيرة بيروت