بيان الناتو الختامي تجاه القضايا الساخنة
اغلاق

بيان الناتو الختامي تجاه القضايا الساخنة

14/05/2015
حلف شمال الأطلسي باق في أفغانستان حتى بعد انتهاء عمليته الحالية المسماة الدعم الحازم لكن بأعداد رمزية وبقيادة مدنية وربما هذا هو أهم القرارات التي صدرت عن اجتماع وزراء خارجية دول الحلف الذي عقد في مدينة أنطاليا التركية وفيما يتصل بالشأن الأوكراني الملف الثاني على جدول أعمال الاجتماع فلم تتجاوز التصريحات بخصوصه حد التنديد بما وصفه بالتدخل الروسي فيه اتفاقية منسكي هي أفضل فرصة للتوصل إلى حل في شرقي أوكرانيا بالطرق السلمية من خلال الحوار لكن ما نراه هو انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار من جانب الانفصاليين نطالب روسيا بتحمل مسؤولياتها أما بخصوص مواجهة تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية فقد جاء البيان الختامي للاجتماع عاما كان هناك توافق كبير في الأفكار مع كل الوزراء الذين تحدثنا معهم بخصوص الحرب على داعش لكن مع الأسف إلى الآن لا يوجد اتفاق حول استراتيجية يمكنها أن تأتي بنتائج ملموسة يبدو أن أنقرة مازالت عاجزة عن إقناع حلفائها بوجهة نظرها في وضع خطة طالما وصفتها بالاستراتيجية المتكاملة للقضاء على ما تصفه بالإرهاب ومسبباته بما فيها نظام الأسد ويبدو أنها لم تحصل على وعود جادة بمزيد من التنسيق مع هؤلاء الحلفاء فقد أعلنت أنقرة أنها قامت حتى الآن باعتقال أكثر من ألف وثلاثمائة شخص من نحو 90 دولة وإعادتهم إلى بلادهم للاشتباه بنيتهم عبور حدودها مع سوريا بهدف الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية وكل هذا بجهود ذاتية متهمة الدول الغربية بالتقصير وعدم مدها بأي معلومات عن هؤلاء الأشخاص القادمين في معظمهم من أوروبا يأتي ذلك في الوقت الذي توجه فيه أوساط غربية أصابع الاتهام إلى تركيا بأنها هي من تسهل عملية انضمام المقاتلين الأجانب إلى تنظيم الدولة بالسماح بمرورهم عبر أراضيها عامر لافي الجزيرة انطاليا