مطالب شعبية بفرض هيبة الدولة في دارفور
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مطالب شعبية بفرض هيبة الدولة في دارفور

13/05/2015
نظم عشرات الصحفيين السودانيين يمثلون مبادرة ضد العنف القبلي في السودان وقفة في الشارع العام بعد منعهم من تنظيمها أمام القصر الرئاسي مبادرة طالبت الرئيس البشير بتدخل شخصيا لوقف نزيف الدم الذي لا يزال متواصلا في المواجهات المسلحة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات الهدف من وقفة الصحفيين أمام القصر الجمهوري هو إرسال رسالة لرئاسة الجمهورية بضرورة التدخل العاجل لوقف نزيف الدم بين قبيلتي المعاليا والرزيقات وللتأكيد أن للصحفيين دور إيجابي في التعايش السلمي والسلام الاجتماعي لقد فرض الأحداث الدامية في ولاية شرق دارفور نفسها على أجندة السلطة الإقليمية لدارفور إذا وصفتها بالمؤسفة وناشد طرفي الصراع حل القضية سلميا لا يمكن وضع حد لهذه المواجهات دون بسط هيبة الدولة وأيضا نزع السلاح المنتشر في دارفور باتت المواجهات القبلية المسلحة في السودان خاصة في إقليم دارفور هاجسا يؤرق الحكومة المركزية في الخرطوم مواجهات راح ضحيتها الآلاف من الناس ومزقت النسيج الاجتماعي وفرضت تحديا كبيرا على السلطات السودانية لدرء خطرها واحتواء تداعياتها تجددت المعارك بين الرزيغات والمعاليا بصورة وصفت بالأعنف في ولاية شرق دارفور استخدم فيها الطرفان اسلحة ثقيلة بحسب شهود عيان وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص من الطرفين وأصيب العشرات كما أدت إلى حرق الممتلكات وكانت المعارك التي اندلعت بين القبيلتين منذ منتصف العام الماضي أدت إلى مقتل المئات وإصابة مئات آخرين الأسلحة البيضاء التي كانت تستخدم في الماضي تحولت إلى أسلحة نارية ثم الآن تحولت إلى أسلحة ثقيلة كما حدث قبل يومين هذه المتوالية العددية والتي تزداد عددا وتزداد نوعا ستشكل في يوم من الأيام ملامح تقسيم لدولة جديدة يمكن أن تنشأ عنها الدويلات بسبب هذا العنف الذي يجتاح الآن القبائل السودانية أغلب الصراعات القبلية في السودان سببها موارد المياه والنزاعات على الأرض التي ضاقت في السنوات الأخيرة بسبب الجفاف والتصحر وشح الأمطار أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم