مصاعب تواجه المهاجرين القصّر في إيطاليا
اغلاق

مصاعب تواجه المهاجرين القصّر في إيطاليا

13/05/2015
خصيصا للمهاجرين القصر قضى الأمين القادم من غامبيا عشرة أشهر هنا بأحلام معلقة أذهب في الأسبوع ثلاث مرات إلى المدرسة وفي الأيام الأخرى أقضي وقتي في الجلوس فقط دون القيام بأي شيء كل ذلك هو مضيعة للوقت فبعض الناس لديهم مواهب ومعرفة قبل وصولهم إلى هنا تقدم الأمين بطلب للجوء لكن هذا الأمر قد يستغرق وقتا طويلا ولعدم وجود نظام مركزي للتعامل مع حالات آلاف طلبات القصر في إيطاليا جعل الكثيرين منهم في حالة وضع قانوني مبهم وعلاوة على سوء أوضاعهم فإنهم لا يتقاضون ما وعدوا به من ممال كمصروف إسبوعي بانتظام ويرجع القائمون على المركز الأمر إلى قلة الدعم لمركز المحمل فوق طاقته هذا بالإضافة إلى تعقيدات بيروقراطية عدم وجود المال يعني أننا سنقدم فقط خدمات ناقصة ورخيصة لا نستطيع لشراء الملابس في أغلب الأحيان ولا نتمكن أيضا من تقديم المصروف الأسبوعي لهم في مواعيده لذلك فإن بعضهم ليسوا سعداء ورغم أنهم في أعمار مشبعة بالحيوية والنشاط فإن الإحباط وليأس بدأ يتسلل إلى نفوسهم أنا جيت إلى ايطاليا لكي اتعلم وعيش حياة رخية لأنني في الغد سأصبح أبا وأريد أن أرعى أبنائي دون مواجع إنها المأساة المنسية لهؤلاء المهاجرين أحلام باتت على شفا جرف هار وأرواح شابه أصبحت لا تلوي على شيء سوى الصلاة من أجل أن ياخذ الله بيديهم إلى ما يأملون