حكم بسجن الوزير اللبناني السابق ميشيل سماحة أربع سنوات
اغلاق

حكم بسجن الوزير اللبناني السابق ميشيل سماحة أربع سنوات

13/05/2015
عاش العدل قال البعض سقط العدل قال كثيرون سقط هنا في المحكمة العسكرية اللبنانية والكلام لوزير العدل أشرف ريفي الذي رأى في الحكم الصادر على ميشيل سماحة بالسجن أربعة أعوام ونصف العام حكما معيب انعي للشعب اللبناني المحكمة العسكرية إنه يوم أسود إضافي في تاريخ هذه المحكمة لازال الشعب اللبناني يذكر الحكم على العميد الفيس كرم لا علاقة لوزارة العدل بهذه المهمة قضية معيبة هكذا قال الوزير ريفي وعلى منواله نسج كثيرون أقل من ثمانية أشهر فقط تفصل سماحه عن الحرية والرجل الذي أدانه القضاء بنقل متفجرات للقيام بأعمال إرهابية بالتنسيق مع رجل المخابرات السورية القوية علي مملوك سيخرج حرا طليقا بعد احتساب ما امضاه في السجن أثناء مسار قضيته ما كان في تنفيذ للفعل كان في محاولة أولا ومن ثم يمكن أن يكون أخذ بالاعتبار سند هذا الشخص هي ليست قضية الأولى التي يأتي حكمها مخففا فقبل سماحة حكمت المحكمة العسكرية عينها على القيادي في التيار الوطني الحر فايز كرم بالتعامل والتخابر مع إسرائيل يومها جاء الحكم بالسجن لعامين لا أكثر حينها خرجت اصوات معترضة ومشككه في الحكم فاعتبرت قوى الرابع عشر من آذار حينها أن المتهمين من لون سياسي معين تصدر أحكامهم مخففة بينما الون السياسي الآخر يقبع سنوات خلف القضبان دون محاكمة لكن وبمعزل عن السجال اللبناني المتصاعد حول الحكم وطبيعته المخففة يقول خبراء قانونيون إن ما صدر هو أول حكم قضائي في تاريخ العلاقة اللبنانية السورية يدان بموجبه وزير تلقى متفجرات من المخابرات السورية لمحاولة اغتيال لبنانيين أما وقد صدر الحكم وأدين الرجل بالتخطيط لتنفيذ اغتيالات بالتنسيق مع علي مملوك يبقى السؤال الرئيسي ماذا ستفعل الحكومة اللبنانية بعد صدور حكم قضائي يؤكد تورط المخابرات السورية في هذه قضية مازن إبراهيم الجزيرة