تقارب باكستاني أفغاني لمواجهة الخطر الأمني
اغلاق

تقارب باكستاني أفغاني لمواجهة الخطر الأمني

13/05/2015
اهتمامات مشتركة تحفز إسلام آباد وكابل للعمل معا هكذا أراد أشرف غني أن يفسر ضرورة تحسين العلاقة بين كابل وإسلام آباد فالتهديدات الأمنية التي تواجها أفغانستان هي ذاتها التي تعاني منها باكستان والفرص الاقتصادية التي تقضي على العدو الأكبر وهو الفقر كما يقول أشرف غني متاحة بالتساوي أمام البلدين معيار الصداقة أن تقف مع صديقك وقت الشدة في هذه الظروف أتوقع أن تسفر مفاوضاتنا عن تهيئة الفرص لاستقرار المنطقة وأن نقف أمام التهديدات المشتركة هذا وأكد نواز شريف دعم بلاده لمطالب أفغانستان في الوصول إلى الاستقرار والنمو الاقتصادي أتعهد بأن أستمر في العمل مع أخي الرئيس أشرف غني من أجل مصلحة الشعبين وأن نمضي قدما في تحقيق أهدافنا المشتركة زيارة تلو أخرى يقوم بها ساسة وأمنيون باكستانيون إلى أفغانستان خاصة بعد تولي أشرف غني زمام الأمور في كابل حيث شهدت العلاقة بين كابل وإسلام آباد انفراجا نسبيا مقارنة بما كانت عليه أيام حكومة كرزاي وان ظلت هناك بعض المخاوف التي تكبل الأفغان استنادا إلى تجارب سابقة مخيبة للآمال في الآونة الأخيرة كثرة زيارات المسؤولين الباكستانيين إلى كابول ووراء الزيارة والابتسامات أثناء المفاوضات هناك دائما شك فباكستان لم تغير سياستها تجاه أفغانستان وهي تدعم حركة طالبان بشكل جيد من جهة نظر مشتركة بين كابل وإسلام آباد حول قضايا أمنية واقتصادية أملاها على ما يبدو تنامي قوة طالبان وما باتت تشكل من خطر على أمن الدولتين واستقرارهما ولي الله شاهين الجزيرة كابول