تحديات أمنية تواجه استثمارات الفنادق بالصومال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تحديات أمنية تواجه استثمارات الفنادق بالصومال

13/05/2015
بعد أن تعرض لهجوم شنه مقاتلو حركة الشباب للمرة الرابعة خلال عامين فقط يقول غوريه إنه سيواصل استثماراته رغم الخسائر المادية والمعنوية لكنه يشكو من ضغوط حكومية تحمل ملاك الفنادق ما يرى أنه يفوق طاقتهم أنا تاجر وأدفع ضربة للحكومة ومن حق عليها أن تحمي وتؤمن ممتلكاتي لكن بسبب ظروف البلد المعروفة فإن حماية تجارتنا وسلامة زبائننا أولويات ومع ذلك بعد وقوع أي هجوم تهدد بالمحاسبة ويعتقل حراسنا بدعوة تحقيقات ونتهم بالتقصير التفجيرات التي تستهدف فنادق ومطاعم باتت ظاهرة في مقديشو في الفترة الأخيرة وهو ما دفع الحكومة لتصعيد لهجتها ضد أصحاب الفنادق وإعلانها عن حزمة من الإجراءات والقوانين تلزيمهم بضمان سلامة زبائنهم أو مواجهة الإغلاق اشجع أصحاب الفنادق والمطاعم بمقديشو ولكنني أقول إن عليهم مسؤولية تجاه المواطنين الذين يرتادونها ستحدد وزارة الداخلية معاير تنظيم سلامة أي تجمعات في الفنادق او المطاعم أي اخلال لتلك اللوائح والقوانين سيعرض محلا صاحبه للإغلاق الإجراءات الأمنية رغم منطقية طرحها ستزيد التكاليف المادية على تجارة الفندقة في البلاد وتثور تساؤلات حول طبيعة هذه الإجراءات ومدى ملاءمتها لظروف رجال الأعمال الصوماليين الذين يعملون في ظروف استثنائية من الناحيتين الاقتصادية والأمنية يبدو أن ضمان سلامة الزبائن في الفنادق والمطاعم في مقديشيو يحتاج إلى تنسيق أوسع بين الحكومة وأرباب العمل والتوصل إلى صيغة تحفظ أرواح المواطنين ولا تثقل كاهل التجار